المتحدث باسم حزب البعث ينفي نبأ مقتل عزة الدوري

0
24

بغداد|

نفى خضير المرشدي، الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق، الجمعة، الأنباء التي تم تناقلها حول مقتل عزة الدوري، نائب الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، بعملية للجيش العراقي.

وقال المرشدي في تصريح لـCNN بالعربية: “الخبر غير صحيح، في العراق يقتل الكثير من الناس يوميا وهناك تشابه بالشكل.”

وفي صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، نشر المرشدي: “إن الرفيق القائد المجاهد الكبير عزة ابراهيم الدوري وقيادة الحزب ومناضليه هم مشاريع استشهاد من اجل العراق والامة، وهم اَهلها ومنها ولها، ولكننا والحمدلله نعلن للشرفاء من العراقيين والعرب واحرار العالم، كذب العملاء وأسيادهم حول خبر استشهاد الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم، وننفي نفياً قاطعاً الأخبار الخائبة، وتمنيات النفوس المريضة العميلة الخائنة والخائرة.”

وتابع قائلا في بيانه: “نؤكد بأن الرفيق المجاهد ابو احمد بخير وهو يقود البعث والمقاومة نحو النصر المبين على أعداء العراق وعملاءَهم الصغار. الا خابت تلك الشخوص الدنيئة التي عبثت بالعراق والامة، وان النصر لقريب، ومن الله العون والتوفيق.”

في المقابل قال المتحدث باسم الحشد الشعبي، يوسف الكلابي في مداخلة هاتفية على تلفزيون العراقية الرسمي إن الجثة قد وصلت لبغداد وتم أخذ عينات الحمض النووي “DNA” على أن يتم الإعلان عن النتيجة خلال 48 ساعة بحد أقصى.

وأعلن محافظ صلاح الدين، رائد الجبوري، الجمعة، عن مقتل عزة الدوريوذلك في عملية نفذتها القوات العراقية في منطقة حمرين، بحسب ما نقلته تلفزيون العراقية الرسمي.

ونقل التقرير على لسان الجبوري قوله: “القوات الامنية تمكنت من قتل الارهابي عزت ابراهيم الدوري خلال عملية استباقية في منطقة حمرين قرب حقول علاس،” دون تقيم أي تفاصيل إضافية في الوقت الذي تنماقلت فيه وسائل إعلام عراقية محلية ما قالت إنها صورة للدوري بعد مقتله.

ويذكر أن عزة الدوري، وجه جملة رسائل مطلع ابريل/ نيسان الجاري في تسجيل صوتي بمناسبة ذكرى مرور 68 عاما على تأسيس حزب البعث المحظور، فأعلن تأييده للعمليات العسكرية ضد من وصفهم بـ”أذناب الفرس″ باليمن، كما حذر الدول العربي من “طوفان فارسي” قادم، ودعا الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى ترك السلطة، كما وصف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بأنه أسوأ من سلفه نوري المالكي.