الكويت تهنئ وقطر ترحب والأردن تتابع.. السعودية “قلقة” من الاتفاق النووي الإيراني

0
43

عواصم|

أعلنت السعودية أنها “كانت دائما مع أهمية وجود اتفاق حيال برنامج إيران النووي، يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال”.

وحذرت الرياض إيران، من أن قيامها بإثارة الاضطرابات في المنطقة سيواجه برود فعل حازمة من دول المنطقة، معربة عن تطلعها إلى بناء أفضل العلاقات مع طهران، في إطار حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين“.

وتعليقا على الاتفاق النووي المبرم بين إيران ومجموعة 5+1، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن مصدر مسؤول أمس الثلاثاء، “أن المملكة تقف بجانب اتفاق يشمل آلية تفتيش محددة وصارمة ودائمة لكل المواقع، بما فيها العسكرية، مع وجود آلية لإعادة فرض العقوبات على نحو سريع وفعال في حالة انتهاك إيران للاتفاق”. وأكد المصدر على أن “المملكة تشارك دول 5+1 والمجتمع الدولي باستمرار العقوبات المفروضة على إيران بسبب دعمها للإرهاب وانتهاكها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بالتسليح”.

من جهتها أعربت قطر عن ترحيبها بالاتفاق النووي بين مجموعة (5+1)، وإيران.

وفي بيان، نشرته وكالة الأنباء الرسمية مساء أمس، وصفت وزارة الخارجية القطرية الاتفاق “بالخطوة الهامة”، مؤكدة “حرص دولة قطر نحو حماية السلام والاستقرار”. وأعربت الخارجية عن أملها أن “يسهم هذا الاتفاق في السلام والاستقرار في المنطقة”.

من جانبه بعث أمير الكويت الشيخ “صباح الأحمد الصباح”، برقيات تهنئة إلى رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا والصين وإيران ورئيس الوزراء البريطاني والمستشارة الألمانية والأمين العام للأمم المتحدة، هنأهم فيها بتوقيع الاتفاق الذي أبرم بين إيران ومجموعة 5+1.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية، أن أمير الكويت، “أعرب عن أمله بأن يسهم هذا الاتفاق في تعزيز الأمن والسلام في المنطقة”.

وفي ذات السياق، قال وزير الإعلام الأردني، المتحدث الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، إن حكومة بلاده تتابع تطورات التوصل لاتفاق بين مجموعة الدول الكبرى الست وإيران، بشأن الملف النووي لطهران. وأضاف في بيان له، “إن الدبلوماسية الأردنية تواصل اتصالاتها مع الأطراف الرئيسية للوقوف على تفاصيل الاتفاق”.

ومضى بالقول إن بلاده بانتظار الوقوف على كافة تفاصيل الاتفاق والوثائق ذات العلاقة، لافتا إلى “أن موقف بلاده المبدئي والثابت، أنها مع أي خطوة من شأنها ترسيخ الأمن والسلم والاستقرار الإقليمي وأن ينعكس الاتفاق إيجابا على كافة الأطراف في المنطقة وأمن شعوبها والحيلولة دون سباق التسلح في المنطقة”.