الكرملين يبحث لعقد قمة حول سوريا بمشاركة روسيا وفرنسا وألمانيا وتركيا.. وروسيا تدعو الأخيرة لتأمين خروج المدنيين من إدلب..

0
57

 أعلن الكرملين اليوم الجمعة، أن روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا تبحث عقد قمة حول سوريا لكن لم تُتخذ قرارات بعد في هذا الشأن.

وقال الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، إنه “يجري بحث إمكانية عقد قمة، ولا قرارات واضحة في هذا الشأن حتى الآن”، مضيفا أنه في حال رأى الزعماء الأربعة أن هذه القمة ضرورية فإنه من غير المستبعد عقدها.

وحول إمكانية حدوث اشتباكات بين روسيا وتركيا في إدلب، قال بيسكوف: “لا أريد أن أتحدث عن أسوأ السيناريوهات”.

ومن جهته دعا مركز المصالحة الروسي في سوريا، تركيا إلى تأمين خروج المدنيين من مدينة إدلب بشمال غربي سوريا.

ونفى رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء بحري أوليغ جورافليوف، الأنباء التي تحدثت عن نزوح “مئات آلاف” المدنيين من محافظة إدلب السورية نحو الحدود السورية التركية بسبب العمليات القتالية ضد الإرهابيين.

وقال جورافليوف: “الأنباء حول تدفق مزعوم لـ” مئات الآلاف” من المدنيين المحليين الذين هربوا إلى الحدود السورية التركية بسبب القتال بين الإرهابيين والقوات السورية شرق المحافظة غير صحيحة”​​​.

وتابع: “لا توجد مواد مصورة أو أشرطة فيديو يمكن التحقق منها، ولا وجود لأي أدلة أخرى تدعم أنباء نزوح “حوالي مليون” شخص من منطقة خفض التصعيد في إدلب إلى الحدود السورية التركية”.

وأضاف: “خلال الأسابيع القليلة الماضية، جميع شرايين النقل الرئيسية شمال المحافظة تعمل بشكل طبيعي، مما أتاح نقل إلى أراضي منطقة خفض التصعيد معدات عسكرية وسيارات شحن تابعة للجمهورية التركية، والتي يبلغ طول القافلة عدة كيلومترات، إضافة إلى ذخائر”.