القلاطية تحيي عادات وتقاليد الاجداد في معرض تراث الضيعة

0
88

خالتو ام جورجالدخنمدرجسليقةعرانيسوادي النصارى – سكينة محمد

اقامت قرية القلاطية بوادى النضارة ضمن فعاليات مهرجان الوادى السياحى  معرض تراث الضيعة الذى تحول الى عرس شعبى شارك فيه ابناء القرية وابناء القرى المجاورة  وكان للسيدات حضور مميز حيث قمن بصناعة الماكولات التراثية الشعبية التى يشتهر بها الريف السورى  فى خطوة للحفاظ على تراث الاباء والاجداد

وقال منظم المهرجان / يعقوب عترينى/  “لموقع اخبار سوريا والعالم” ان المعرض تقليد سنوى يعرض فيه المشاركون فى الهواء الطلق كل ما له علاقة بحياتنا اليومية قديما كالادوات الزراعية التى استخدمها الاباء والاجداد فى خطوة للتعريف بهذا الارث العظيم الذى يمتد لالاف السنين اضافة الى الماكولات المصنوعة بطرق بدائية/كالهريسة والسيالة والزلابية والحنطة المسلوقة/ وطرق حفظ الاغذية منوها بعدد المعروضات الكبير هذا العام التى هى من انتاج ابناء القرية وبالاقبال الكثيف على المعرض

الشابة /رانيا الدخن/ قالت00 اشارك فى المعرض بفن حفظ الاغذية بالطرق التقليدية التى استخدمتها امهاتنا وجداتنا قديما واثبتت جدواها على مر السنين حيث قمت مع مجموعة من سيدات الوادى بصناعة بعض انواع المربيات كالمشمش والتين وحفظ ورق العنب والمخللات بالماء والملح  اضافة صناعة الملبن من عصير العنب شارحة طريقة صنعها بالقول / يهرس العنب ويصفى ثم يوضع فى قدور كبيرة ويشعل الحطب تحتها حتى تغلى واثناء الغليان نقوم بوضع السكر والسميد مع التحريك المستمر حتى ينضج وبعد ذلك نقوم بسكب الخليط على اقمشة بيضاء رقيقة ونضعه فى الشمس ريثما يجف ثم نقوم بتقطيعه ووضعه باكياس لتناوله فى فصل الشتاء حيث يحشى بالجوز واللوز

وقالت00 ان هذه المشاركة هى الاولى لها فى المهرجان وهى تستعد للمشاركة فى مهرجانات أخرى لعرض الطرق الصحيحة لحفظ الاغذية

بدورها اشارت انيسة السلوم مشاركة فى المعرض الى انها تقوم بطبخ الهريسة التى تتكون من الحنطة واللحمة المسلوقة لدرجة الغليان والتى تضعها على الحطب وتقوم بعملية التحريك ريثما يتشابك المزيج مع بعضه البعض ويصبح جاهزا لتناوله لافتة الى انها تعلمت طبخ الهريسة من والدتها وجدتها  وهى اكلة شعبية تجمع الاهل والاحبة وطقس يعبر اهل القرية من خلاله عن كرمهم0

مختار القرية /رياض الدخن/ سلق كميات كبيرة من عرانيس الذرة فى الحلة التى كانت تستخدم ايام زمان وقام بتوزيعها على ضيوف المهرجان  لتبقى الادوات والطريقة عالقة فى ذاكرتهم

وقال الشاب فادى عطية00 انه شارك فى المعرض بطبخ القهوة العربية رمز الضيافة والكرم لافتا الى ان للقهوة طقوسا خاصة فهو يقوم بغلى القهوة على نار هادئة ويضيف اليها حبات الهال ويتركها على النار حتى الغليان وبعد ذلك يقدمها للزائرين الذين استمتعوا بمذاقها اللذيذ والشهى0

من جهته ذكر الشاب اسامة عبود المهتم بجمع الادوات التراثية القديمة انه يعرض هذه الادوات مثل الجرن والرحى والكارة والفوانيس ليتعرف الجيل الجديد على الادوات التى كان يستخدمها ةالاباء والاجداد والتى تحولت الان الى صمديات تزين المنازل بالوادى

وقال المهندس الياس الخورى منسق الحدائق انه وخلال عمله بالمحافظات السورية بات همه ان يجمع مفردات التراث السورى ليوثقه ويخلده لافتا الى انه اشترى ادوات حصاد قديمة جدا /كالمرج الذى كان يستخدم فى الحصاد والشاعوط الذى استخدم قديما لتدرية الزرع /

بقى ان نقول ان المعرض اضافة الى العرض الرائع والجميل للتراث السورى تميز بانه رسخ روح التعاون والمحبة والمشاركة بين ابناء الوادى الذين اصروا على ان يكون مهرجان هذه العام متميزا بكل شىء