القادري ينتقد مؤتمر عمال دمشق: خطابكم ممل ولا علاقة له بهموم العمال

0
23

دمشق/

بدأ رئيس اتحاد عمال سورية جمال القادري حديثه في مؤتمر اتحاد عمال دمشق أمس بانتقادات واسعة على آلية تنظيم المؤتمر واصفاً تنظيمه بالطريقة الرتيبة والنمطية وهو أن يبدأ رئيس المؤتمر بكلمة ليس لها علاقة بالتقرير الذي يجب أن يناقش في جدول عمل المؤتمر منتقداً المداخلات التي ألقاها البعض في المؤتمر مشيراً إلى أن هناك بعض رؤساء مكاتب النقابات تحدثوا دون أن يطلعوا على تقرير الاتحاد وأن خطابهم ممل ليس له علاقة بهموم العمال.

وشدد القادري على ضرورة مغادرة هذا الخطاب إلى خطاب نقابي بسيط موضوعي واضح متسلسل مترابط يستطيع من خلاله كل العمال أن يفهمه ويعمل به، قائلاً: سأمنح فرصة لرؤساء النقابات واللجان النقابية للعمل في هذا الإطار وأنه ليس تهديداً بل هو برنامج عمل نعمل به جميعنا.

وبيّن القادري أن العمل النقابي عمل وجداني تطوعي وأنه لا عمل فردياً في منظمة الاتحاد مؤكداً أنه لا يمكن لرئيس النقابة أو رئيس الاتحاد أو أي رئيس لمفصل من مفاصل الاتحاد أن يختزل المؤسسة بشخصه بل إنه يتم النقاش في أي قضية في مكتب النقابة مع أعضائها ثم بعد ذلك يكون رئيس النقابة ممثلا لها في المؤتمرات وفق ما اتفق عليه أعضاؤها.

وأشار القادري إلى أن هناك بعض النقابات تعمل على الإنترنت خمس ساعات من دوامها الرسمي دون أي فائدة في الوقت الذي أحدث فيه اتحاد عمال سورية صفحة له على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بهدف التواصل مع العمال لمعرفة همومهم فكانت المفاجأة أن عدد العمال المشتركين فيها لم يتجاوز300 عامل من أصل مليون و100 ألف مهدداً رؤساء النقابات بالعمل على هذا المجال والاشتراك في الصفحة.

وأكد رئيس اتحاد عمال سورية أن الاتحاد لن يهادن أي وزير أو مدير متعنت بحقوق العمال إلا أنه يجب أن تكون مطالب العمال في هذه المرحلة عقلانية ومنطقية ومدروسة وألا تكون عشوائية غير مقدرة للظروف الراهنة والتي تعيشها سورية مشيراً إلى أنه ليس من الضرورة أن يدخل الاتحاد في معارك مع الإدارة أو يهادنها بل إنه سيدافع عن حقوق العمال المشروعة وهذا حق له.

وكشف القادري عن أن الاتحاد في صدد تأسيس شركة خدمات صحية للعمال تقدم الخدمات لهم دون الرجوع إلى الشركات الخاصة التي لم تك على قدر من المسؤولية تجاه العمال وإجراءات إحداثها في المراحل الأخيرة موضحاً أنه تم جمع جميع المستوصفات العمالية والتي وصفها بالسيئة بمؤسسة واحدة سميت مؤسسة الرعاية الصحية حيث ربحت هذه المؤسسة 40 مليون ليرة سورية وأن هذه التجربة ستعمم على جميع المحافظات السورية وأنها ستكون نواة شركة الخدمات الصحية.

وأضاف القادري: إن الاتحاد أيضاً في صدد افتتاح شركة استثمارات خاصة بالعمال ستدرس جميع الاستثمارات والمرافق العمالية المطروحة للاستثمار في سورية مؤكداً أن هذه المؤسسة سيكون لها دور كبير في تحسين معيشة العمال في سورية.

كما أكد القادري أن الاتحاد أحدث مركز الدراسات العمالية والذي سيقدم المعلومات الصحيحة عن الطبقة العمالية وعن واقع سوق العمل في سورية باعتبار أنه لا مؤسسات حقيقة تقوم بهذا الدور بل إنه تقدم معلومات عشوائية وغير دقيقة معتبرا أن هذا المركز سيكون صلة الوصل بين القيادة العمالية والطبقة العاملة في المجمعات العمالية.

وأشار القادري إلى أن تعديل القانون 17 سيكون له دور كبير في إنصاف عمال القطاع الخاص ولاسيما أن هناك عشرات الآلاف صرفوا من العمل نتيجة مزاجية رب العمل مؤكداً أن أهم تعديل سيكون في القانون السالف الذكر فرض عقوبات جزائية وغرامات مالية بحق رب العمل في حال أقدم على صرف عامل لديه دون أي سبب مشروع.

ولفت القادري إلى أنه تم طرح القانون 50 الخاص بتنظيم العمل بين العامل ورب العمل على طاولة التعديل إضافة إلى تعديل قانون العاملين في الدولة وهذا يدل على أن جميع القوانين الخاصة بالعمال مطروحة للتعديل.

وأكد القادري أن معظم مرافق مجمع صحارى ستفتتح بداية الصيف القادم وأن إصلاح المجمع بشكل كامل بحاجة إلى مبالغ مالية ضخمة.

الوطن