الفاو: محصول القمح في سوريا هو الأدنى في 30 عاما

0
24

دمشق: قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) إن محصول القمح في سوريا هذا العام كان الأدنى في 30 عاما، حيث انخفض حوالي 30 % بفعل الحرب والجفاف.
وأضافت الفاو في تقرير لها نشرته الثلاثاء, أن “الإنتاج بلغ 1.2 مليون طن في 2018، مسجلا أقل مستوياته منذ 1989، ومقارنة مع متوسطه السنوي قبل الأزمة البالغ 4.1 مليون طن”, مشيرة الى إن “ارتفاع تكلفة الإنتاج وانخفاض جودة المستلزمات، والبنية التحتية المتضررة أو المدمرة، ما زالت تشكل قيودا رئيسية”.
وقال نائب ممثل الفاو في سوريا آدم ياو ان “هناك دينامية جديدة في البلاد، إذ يبيع معظم المزارعين في تلك الظروف لمن يعرضون أعلى سعر ولذا بيعت بعض كميات القمح إلى تجار من القطاع الخاص، بينما اتجهت كميات أخرى عبر الحدود إلى تركيا والعراق”.
وتابع ياو “عليك أن تأخذ في الحسبان أن تلك الحرب تجري بشكل أساسي في الحقول، ولذا فإن المزارعين والأطراف الأخرى ذات الصلة يجدون صعوبة في بعض الأحيان في الوصول إلى الحقول ومستلزمات الزراعة – ضف إلى ذلك التضخم فيصبح السكان المحليون عاجزين عن الشراء”.
وتشير التقديرات إلى أن المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب لم تشتر سوى 250 ألف طن, من إجمالي كميات القمح المنتجة وتخطط الحكومة السورية لاستيراد نحو 1.5 مليون طن معظمها من القمح الروسي هذا العام, وذلك بحسب تصريحات رسمية.
واشار تقرير الفاو الى أن “5.5 ملايين سوري، ما يزالون يعانون من انعدام الأمن الغذائي، ويتطلبون بعض أشكال المساعدة الغذائية، وهو انخفاض 20 % عن العام السابق”, مشيرا الى “وجود تحسن طفيف في مستويات الأمن الغذائي، خلال العام الماضي؛ بسبب تعزيز الأمن والوصول إلى الأسواق بشكل أفضل”.
وشهدت سوريا، التي كانت في الماضي مكتفية ذاتيا من القمح بموجب سياسة تدعمها الحكومة، هبوطا حادا في الإنتاج منذ بدء الحرب الإرهابية عليها.