العشائر العربية تطرد مسلحي “قسد” من بلدات وقرى بريف الرقة

0
73

طرد أبناء العشائر العربية بريف محافظة الحسكة، عناصر تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي في بلدة وعدة قرى في ريف محافظة الرقة وسيطروا على جميع مقراتهم ونقاطهم، وذلك إثر اشتباكات مسلحة معهم.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة نقلاً عن مصادر أهلية بأن “بلدة “التروازية” والقرى المحيطة بها بريف محافظة الرقة السورية، تشهد حالة من الغليان ضد مسلحي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، أثر مقتل شابين من أبناء القرية برصاص مباشر أطلقه عليهم مسلحي التنظيم اليوم الأحد 27 أيلول/سبتمبر”.

وتابعت المصادر بأن “التنظيم استقدم تعزيزات كبيرة إلى بلدة “الكنطري” القريبة من “التروازية” بعد قيام الأهالي بطرد مسلحيه منها”.

وتقع بلدة “التروازية” عند الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظتي الحسكة والرقة شمال شرق سوريا، وتضم سوقاً شعبياً كبيراً يسمى “البازار”، حيث يجتمع فيها السكان البدو الرحل من طرف وسكان القرى والبلدات من جهة أخرى ليتبادلوا البيع والشراء، وهي متاخمة للطريق الدولي (الحسكة- الرقة – حلب- اللاذقية) المعروف باسم (M4).

وبينت المصادر أن “شجارا جرى بين أحد أبناء القرية وبين مسلح في دورية تابعة لتنظيم “قسد”، ما استدعى تدخل الأهالي لمنع الدورية من اختطافه، ليقوم مسلحو الدورية باستلال أسلحتهم الرشاشة وإطلاق الرصاص الحي على أهل القرية الغاضبين، ما أسفر عن استشهاد مدنيين وإصابة آخرين بجروح.

وأضافت المصادر أن سكان بلدة “التروازية” ومعهم الباعة المشترين المتواجدين في سوقها، اعتقلوا عددا من مسلحي “قسد”، بعد مهاجمة السكان لمواقع التنظيم، ليقوم الأخير بسحب حواجزه ومقراته من البدلة والقرى المحيطة.

ومنذ ما يقارب الشهرين، تسود مناطق سيطرة الجيش الأمريكي ومسلحي تنظيم “قسد” الخاضع له في ريفي دير الزور والحسكة، تظاهرات شعبية وعمليات واشتباكات مسلحة مطالبة بطرد “جيش الاحتلال الأمريكي” والمسلحين الموالين له، بعدما أمعنوا تنكيلا بالأهالي وحصارا لعدد من القرى والبلدات واختطاف عشرات الشبان واستهداف وجهاء وشيوخ العشائر، وسرقة مقدرات وثروات منطقة الجزيرة من نفط وغاز وقمح.