العشائر السورية تبايع الرئيس الأسد وترفد الجيش ب 4200 مقاتل

0
50

الرقة|

قالت مصادر ميدانية من قوات العشائر أن حوالي أربعة آلاف ومئتي مقاتل من أبناء العشائر السورية انضموا لقوات العشائر التي تقاتل إلى جانب الجيش السوري ضد تنظيم الدولة داعش في البادية السورية ومحافظات الشرق السوري.

المصادر أكدت أن معظم المقاتلين الذين انضموا مؤخراً لقوات العشائر هم من القرى والبلدات التي استعادها الجيش السوري في الأسابيع الماضية من قبضة تنظيم الدولة لاسيما من بلدات معدان، الصبخة، العكيرشة، غانم العلي، الشنان، البو حمد، وغيرها من بلدات ريف محافظة الرقة إضافة إلى مئات آخرين من عشائر دير الزور والحسكة.

وحسب المصادر ذاتها فإن عدد مقاتلي العشائر ارتفع خلال شهر واحد من 2800 مقاتل إلى 7000 مقاتل، وأن هؤلاء سيتلقون دعماً عسكرياً وتسليحياً بالمعدات والذخيرة من القوات الروسية الموجودة في سورية.

يأتي ذلك مع أنباء تتحدث عن استنفار تام في صفوف مقاتلي تنظيم الدولة في محافظة دير الزور وعمليات تحشيد للتنظيم في تلك المحافظة التي يبدو أنها ستشهد واحدة من أعنف المواجهات خلال الفترة المقبلة، الأنباء تتحدث أيضاً عن تحصينات جديدة بدأ التنظيم بإشادتها في المناطق الاستراتيجية لدير الزور استعداداً للمواجهة المرتقبة.

ويرى مراقبون أن انضمام أبناء العشائر في سورية للجيش السوري قد يؤدي إلى تغييرات جوهرية في السيطرة على المحافظات الشرقية والشمالية الشرقية في سورية إذا ما حصل هذا الانضمام بأعداد كبيرة، كما يرون أن تقديم الدعم من العشائر للجيش السوري بهذه الطريقة يعني مبايعتها للرئيس الأسد من جديد.