الطقس يعرقل عمليات اللاذقية.. ومقاتلو الجيش وحزب الله يتقدمون في الزبداني

0
32

دمشق|

عرقلت الأحوال الجوية السيئة تقدّم الجيش السوري والقوى الرديفة في عملية ريف اللاذقية الشرقي، حيث توقفت العمليات العسكرية، مؤقتاً، في محيط منطقة تلال «الجب الأحمر» الاستراتيجية، والأخرى المحيطة بها، كتلال الغنمة والغدر وعين سامور.

ورغم توقّف التقدّم البرّي، إلا أن سلاح الجو واصل استهدافه نقاط المسلحين في ريفي اللاذقية وحماه، إذ نعت «صفحات» معارضة، أحد القادة الميدانيين في «جيش الفتح»، مصطفى هزاع السيد، وقائد «لواء شام الأمة»، حسن البركات الحس، شرقي سهل الغاب.

في موازاة ذلك، استمر الجيش بالتقدّم إلى وسط مدينة الزبداني، بالتعاون مع المقاومة اللبنانية، في الريف الغربي للعاصمة دمشق. وسيطرت القوات على ساحة العجان في الحي الغربي للمدينة، موقعةً في صفوف المسلحين عدداً من الإصابات، فيما دارات اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحي «جيش الإسلام» على جبهة إدارة المركبات في مدينة حرستا، في ظل قصفٍ جوي طاول مواقع المسلحين في حرستا وعربين ودوما. وفي السياق، كشف الجيش عن نفقٍ يستخدمه المسلحون، ويمتد من مزارع عربين حتى حي العجمي في حرستا.

أما في دمشق، ولليوم الثاني على التوالي، فاستهدف المسلحون أحياء العاصمة، وتحديداً الأمين وزين العابدين ومناطق أخرى بالقذائف، ما أوقع 9 إصابات في صفوف المدنيين، اثنان منهم بحال الخطر.