الطفلة نغم التي فقدت بكشكول نامت يومين بالشارع هرباً من والدها

0
219

نامت الطفلة “نغم” يومين في شوارع “ريف دمشق”، هرباً من التعب الذي تعاني منه نتيجة العمل مع والدها يومياً من الصباح وحتى المساء، وفق ما ذكر موقع وزارة الداخلية.

وفي التفاصيل، فإن الطفلة حضرت بعد يومين من اختفائها إلى منزل جدتها وادعت أن أشخاص يستقلون سيارة فان لونها أسود اختطفوها مدة يومين، ثم قام ذوو الطفلة بإحضارها إلى ناحية “جرمانا” وتمت معاينتها من قبل الطبابة الشرعية التي أكدت أن الطفلة سليمة صحياً.

بعد ذلك وبالتوسع بالتحقيقات، بين أن الطفلة لم تكن مخطوفة، إنما هربت من منزل ذويها نتيجة إجبار والدها لها بالعمل معه من الصباح الباكر حتى المساء يومياً، ما تسبب بإرهاقها، فهربت من المنزل ونامت بالشارع يومين، كما جرحت يدها بشفرة لإقناع أهلها أنها كانت مخطوفة.

الداخلية أكدت أن والد الطفلة اعترف بإقدامه على تشغيل طفلته، دون أن تذكر عمر الطفلة أو ماهية العمل الذي كانت تزاوله مع والدها، ليتم تنظيم الضبط اللازم واتخاذ الإجراءات القانونية بحق والدها وتسليم الطفلة لوالدتها أصولاً.

وختمت الداخلية بيانها بالتأكيد على عدم تسجيل أي حالات خطف لفتيات أو أطفال في مدينة “دمشق” وريفها مؤخراً، ونشرت صورة الطفلة مع تمويه بسيط جداً في وجهها، ما أثار حفيظة ناشطين علقوا على المنشور وطالبوا الداخلية بتمويه الوجه حفاظاً على الخصوصية.

يذكر أن مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في “دمشق” “محمود دمراني”، كان قد أكد ازدياد حالات تشغيل الأهل لأطفالهم بالتسول مؤخراً نتيجة الظروف المعيشية الصعبة وازدياد الفقر.

يذكر أيضاً، أن معدلات الجرائم ازدادت مع بداية شهر تموز الجاري، حيث سجلت البلاد جرائم اغتصاب وقتل وسرقة في عدد من المحافظات السورية، راح ضحيتها نساء وأطفال.