الصحة تطلق حملة تلقيح ضد الحصبة الأحد القادم ولغاية 30 نيسان

0
36

دمشق|

تطلق وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليونيسف الأحد القادم حملة تلقيح وطنية ضد مرض الحصبة بالتزامن مع حملة التلقيح للأطفال المتسربين عن اللقاحات المشمولة ببرنامج التلقيح الوطني وتستمر لغاية ال30 من نيسان الجاري.

وفي تصريح لوزير الصحة نزار يازجي بين أن الوزارة “استكملت الاستعدادات الفنية واللوجستية لانجاح الحملة” عبر تخصيص 5916 عاملا صحيا من العاملين في منظومة الرعاية الصحية الأولية في المحافظات عبر المراكز الصحية الثابتة والمحدثة والفرق الجوالة والتركيز بشكل كبير على الأطفال المقيمن في مراكز الإقامة المؤقتة.

وأشار الوزير يازجي إلى أنه رغم الضغوط غير المسبوقة التي تتعرض لها سورية في ظل الظروف الراهنة فإن الوزارة تولي برنامج التلقيح الوطني اهتماما خاصاً حيث يشمل 11 لقاحاً فيما توصي منظمة الصحة العالمية بإعطاء ستة لقاحات أساسية للأطفال ضمن برامج التلقيح الوطنية نظراً للكلفة الباهظة لتوفير اللقاحات.

وجدد وزير الصحة تأكيده أن اللقاحات التي تستجرها وزارة الصحة تتم وفق شروط ومعايير صارمة من ضمنها وجوب استخدامها في الدولة المنتجة لها واعتمادها من منظمتي الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف والصحة العالمية وإعادة إجراء الاختبارات التأكديةها في مخابر معتمدة دولياً.

ودعا يازجي الأهالي إلى اصطحاب أطفالهم دون الخامسة من العمر إلى أقرب مركز صحي أو فريق جوال لتقييم حالتهم التلقيحية وإعطائهم اللقاحات المقررة مجاناً حيث سيتم خلال الحملة إعطاء لقاح الحصبة للأطفال بعمر ما بين السبعة أشهر والسنة بغض النظر عن الجرعات السابقة وإعطاء لقاح الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف للأطفال بعمر فوق السنة وأقل من خمس سنوات بغض النظرعن الجرعات السابقة كما سيتم استيفاء المعلومات الناقصة لبطاقة اللقاح الخاصة بالطفل.

وأوضح أن الأمراض الشائعة مثل الرشح والاسهال وارتفاع الحرارة البسيط أو إعطاء الأدوية للطفل مثل الأدوية المضادة للالتهاب “لا تمنع من التلقيح”، مبينا ان جهود وسائل الإعلام المحلية المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية للتعريف بحملات التلقيح وحث الأهالي على اصطحاب أطفالهم للمراكز الصحية “كان لها أثر كبير في تحسين فرص الوصول إلى أكبر نسبة من الأطفال وإعطائهم اللقاحات المقررة”.

وكانت وزارة الصحة أطلقت في 22 آذار الماضي حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال واستمرت لمدة أسبوع مستهدفة الأطفال دون سن الخامسة.