الشهابي ملمحا الى ضرورة محاسبتهم …الفاسدين واللصوص نهبو البلد و رفعوا اسعار الدولار، وعلى الشرفاء التدخل لإنقاذ الوضع

0
380

قال رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي إن اي خطة حكومية لتحقيق الاستقرار المطلوب في اسعار الصرف يجب ان تشمل مجموعة محاور، وحددها بخمسة:

وعلى رأس تلك المحاور وفق منشور للشهابي على حسابه الشخصي في فيسبوك هو تسهيل الحولات من الخارج، والثاني تحفيز الانتاج و التصدير، والثالث، استقطاب الاستثمارات الانتاجية، إضافة إلى مكافحة التهريب و الفساد و الهدر كمحور رابع، داعياً إلى استخدام الكتلة النقدية السورية في تحريك الاسواق في المحور الخامس.

كما طالب الشهابي بازالة كل العراقيل امام تعافي دورة الانتاج، “فعندما نعمل نحن بيسر.. يتشجع المغتربون” على حد تأكيده، لافتاً إلى أن اصحاب الصناعات الصغيرة و المتوسطة هم الكتلة الانتاجية الاكبر، وأن الهدف الاسمى هو اعادة بناء الثقة الاستثمارية من جديد.

وكان أشار الشهابي في منشور آخر إلى تحذيراته السابقة المتكررة ممن أسماهم من مافيات الحرب، وخطورة تبني الجباية على حساب الرعاية و التحصيل قبل التشغيل.

وأضاف الشهابي: “بعدما نهب اللصوص البلد و رفعوا اسعار الدولار، صار مطلوب من المنتجين الشرفاء الذين عانوا و ضحوا و خسروا معظم ثرواتهم ان يساهموا بما تبقى لديهم لدعم الليرة!، منوهاً بأنهم لن يقصرو أبداً

وتأتي منشورات الشهابي بالتوازي مع إطلاق حملات لدعم الليرة السورية يقف وراءها تجار وصناعيون، وكانت بادرت غرفة تجارة دمشق لانشاء صندوق دعم الليرة منذ أيام، وأصدرت تعليماته التنفيذية.