الشاعرة والقاصة نرجس عمران بعد فوزها في مسابقة النيل قاصة تدخل عالم الرواية

0
133


طرطوس – بلال أحمد|

الشاعرة نرجس حيدر عمران ترسم بالكلمات لوحات شعرية شفافة تتميز بملامستها الروح وعمقها وقربها من الانسان وهي قاصة وروائية فوق ذلك فتذهب الى عمق الشخصيات لتحملها هموم مجتمعها وهموم المرأة والوطن والانسان عن طريق السرد والحوار.

استحقت الشاعرة والقاصة عمران عن جدارة المركز الاول في مسابقة النيل والفرات للطباعة والنشر في جمهورية مصر العربية عام 2018 عن مجموعتها القصصية  /في سفر الموت/ وتكفلت الدار بطباعتها كمكافأة لها.

عمران اوضحت ان مجموعة في سفر الموت هي تصوير لواقع بيئتها ومعاناته وآلامه وأفراحه وآماله معرجة في بعض القصص على مرحلة الحرب الارهابية على سورية لنقل صورة الواقع الحقيقي الذي رأته بأم عينها وليس الاكاذيب المشوهة التي نقلتها بعض وسائل الاعلام المضللة.

وبينت عمران ان نتاجها الشعري هو نصوص نثرية شعرية تلامس الروح وتدخل في مكنونات النفس الانسانية معتمدة المفردات السهلة البسيطة والعميقة في نفس الوقت بصور حالمة ومجنحة تعوض عن الايقاع والموسيقا الخارجية والقافية التي تميز الشعر الموزون.

وبينت عمران انها تميل الى كتابة الشعر المحكي حين تريد ان تخاطب الناس باللغة التي تشبههم ويتحدثون فيها ويفرحون ويحزنون بها فاللغة المحكية اقرب الى الناس البسطاء وذلك النوع من الشعر يلقى القبول لديهم دوما مشيرة الى ان الشعر عفوي جميل يحتاج الى روح معينة وابداع خاص وله الهام متميز وقريب من الروح وتجد فيه متنفسا ومتسعا للوصول لشريحة اكبر من الناس  قد استطيع التعبير عنا وملامسة مشاعرها.

كما أشارت عمران الى انها تضع اللمسات الاخيرة لعمل روائي بعنوان /الليلة التي لم تولد/ وهو الان قيد الطباعة.

صدر للشاعرة عمران / ثلاثة دواوين شعرية

أجراس النرجس /دمشق

بصمات على أوراق النرجس دمشق

والنرجس إذا بكى/ صادرة في العراق

و مجموعة قصصية _في سفر الموت /القاهرة

إضافة الى مجموعة من الدواوين المحلية والعربية المشتركة _على أجنحة البحر وملوك الياسمين والجنائن المعلقة في العراق

_ رسائل حي من طرطوس ونداء الروح في سورية

_ لمة شمل في مصر