السياحة تطلق مبادرة “أنتمي” لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة

0
44

 

دمشق –سكينة محمد

أطلقت وزارة السياحة مبادرة “أنتمي” لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية وذلك في مبنى الوزارة القديم بدمشق.

وتقوم فكرة المبادرة على استثمار الرموز الوطنية والثقافية والروحية عبر تصميم ايقونات تراثية سياحية بعدة أشكال ذات دلالات تاريخية وتراثية وإنسانية ودينية ذات طابع سوري تطرح في عدة دول بالخارج بالتنسيق مع السفارات والجاليات والمنظمات الصديقة من أجل اقتنائها من قبل المغتربين السوريين وغيرهم ويعود ريعها لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية.

ودعت وزارة السياحة في بيان لها  “للوقوف بقلب رجل واحد مع المبادرة للحفاظ على الهوية الوطنية في وجه الحملات المعادية التي تتعرض لها سورية وإعادة الحياة إلى مواقع التراث السوري لتؤدي دورها الثقافي والحضاري على خارطة السياحة العالمية من جديد”

وفي كلمة له أشار وزير السياحة المهندس بشر يازجي إلى أن فكرة المبادرة “تحولت إلى مشروع جسدته منحوتة مدونة السلام التي طرحتها الوزارة كنموذج لتمثيل المبادرة” لافتا إلى أن المبادرة تطرح مجموعة من الأيقونات المنتمية للتراث السوري والإنساني برمزيتها كوسيلة وشكل من أشكال المساهمة بدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة السورية بحوامل عدة كإعادة الترميم والبناء لمواقع اثرية وتراثية إلى جانب الترويج والتسويق لما يندرج تحت بند التراث الإنساني السوري.

ودعا سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون للعمل على “البدء بحركة انتماء جديدة لسورية تبدأ من المناهج الدراسية في المرحلة الأولى للحفاظ على سورية وهويتها التي صدرت الحضارة للبشرية جمعاء” محذرا من المخطط الجديد الذي يستهدف السوريين من خلال ترغيبهم بالهجرة غير الشرعية للدول الغربية.

وقدم مدير الترويج والتسويق السياحي في الوزارة بسام بارسيك عرضا تفصيليا عن المبادرة ومراحل عملها لافتا إلى أن البداية ستكون من العواصم العربية والأجنبية التي يتواجد فيها حضور قوي للمغتربين السوريين وسيكون المغتربون ركيزتها معتبرا أن المبادرة جاءت نتيجة رد الفعل الدولي الخجول تجاه قيام التنظيمات الإرهابية بالتدمير الممنهج للتراث والحضارة الإنسانية السورية.

حضر إطلاق المبادرة الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية ووزير الثقافة عصام خليل وعدد من رجال الدين والممثل المقيم لمؤسسة الآغا خان في سورية وفعاليات ثقافية وفنية واجتماعية ورجال أعمال.