السويد : ربة منزل سورية لاجئة تقتحم ميدان العمل الذكوري و تصبح “ سائقة حفارة “

0
56

أجرى التلفزيون السويدي مقابلة مع ،سورية لاجئة انتقلت قبل عام ونصف للعيش مع عائلتها في السويد، حيث تقيم بمدينة ليندسباري، وسط السويد، وبدأت العمل في مهنة تعتبر ”ذكورية“ عادة.

السيدة السورية ”غالية الهندي“ كانت ربة منزل في سوريا، وأصبحت الآن ”سائقة حفارة“ بعد استقرارها في السويد، وكانت بدأت التدريب في أيار الماضي.

وقالت غالية، بحسب ما ترجم عكس السير، إنها شعرت في البداية بالخوف، وأن هذا العمل صعب بالنسبة لربة منزل ، إلا أنها أيقنت أن الأمر ليس صعبًا مع التدريب،ة وأضافت: ”أنا أتدرب كل يوم، والآن أصبح العمل على هذه الآلة

العملاقة أمرًا سهلاً بالنسبة لي“.

وقال موظف مكتب العمل، بو ليليبلاد، عن غالية: ”إنها نموذج يحتذى به .. اتخاذها لهكذا خطوة في سوق للعمل وامتهان مهنة للرجال .. أتمنى أن يثمر هذا الشيء في المجتمع، والنساء الأخريات يجب أن يمتلكوا الجرأة على اتخاذ هذه الخطوة لأن هناك حاجة لهم في سوق العمل السويدي“.

وقال معلم غالية، غونار كانسلات إنها كانت ربة منزل في سوريا، ولكن مع انتقالها للسويد، قامت بإكمال دراستها بمدرسة تدريبية، ثم تم قبولها بالتدريب المهني، حيث تقوم على تطوير نفسها بشكل إيجابي جدًا، نظريًا وعمليًا.

وعند سؤاله عن رأيه بفرصها للحصول على عمل دائم في المستقبل، أجاب كانسلات أنه تحٍد، ولكنه عبر عن اعتقاده في الوقت ذاته، أن إمكانياتها جيدة جدًا.

وأوضح التلفزيون السويدي، أن غالية هي المرأة الوحيدة في هذا التدريب، فيما قالت الأخيرة إنها شعرت بالخوف قليلاً في المرة الأولى، في حين أنها لا تواجه حاليًا أية مشاكل، حيث يحاول جميع الأصدقاء والمعلمين مساعدتها