السفير الصيني لـ اخبار سوريا والعالم: الوسيلة السلمية هي الوسيلة الأفضل لحل النزاع مع الولايات المتحدة الأمريكية

0
17

دمشق_ خاص_ عبدالهادي الدعاس|

أمريكا والوصف بالعدو الاقتصادي.

حول العلاقات المتأزمة بين الصين وأمريكا ووصف الرئيس الأميركي الصين بالعدو الاقتصادي وكيف ستتعامل الصين مع هذا الاعلان والخطة التي ستواجه بها الصين هذا الرد ولا سيما التهديد بالعقوبات، أكد السفير الصيني في سورية تشي تشيانجين لـ “أخبار سورية والعالم” بأن الصين ستتخذ سياسة السلم والاستقرار وترغب بالحفاظ على العلاقات مع أمريكا ومع روسيا وسورية، وتقدم مجهودها الكامل لحماية الأمن والسلام في العالم، مشيرا إلى وجود بعض الصعوبات التي يواجهونها من قبل الولايات المتحدة والتي سيتم العمل على حسمها، ولفت بأن الوسيلة السلمية هي الوسيلة الأفضل لتخطي هذه المشاكل.

معركة الجنوب والقرار رقم 2254.

وجاء في بيان مشترك صادر عن القمة العشرين بين الاتحاد الاوروبي والصين بتاريخ 16 تموز حول التسوية السياسية في سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، حيث إنه يعتبر السبيل الوحيد للتوصل إلى السلام الدائم والاستقرار والقضاء التام على الإرهاب في سوريا”، وفي سؤال لموقع اخبار سورية والعالم بأنه هل ستكون معركة الجنوب في سورية بداية لتنفيذ التسوية السياسية بناء على قرار 2254……أجاب السفير عن تواجد اتصالات وتعاون بين الصين والدول المعنية حول القضية السورية، وأن الصين تسعى الى ايجاد موقف مشترك مع الولايات المتحدة الأميركية أو الاتحاد الأوروبي حول هذه القضية، وبين بأن الصين ستتمسك بالوسيلة السلمية والسياسية كون هذه الوسيلة الوحيدة لحل القضية السورية. وبين بأن الصين كعضو بمجلس الأمن سوف تتماسك لتنفيذ الوسيلة السلمية التي ستعود لمصلحة حماية الشعب السوري وحماية حقه.

العلاقات السورية الصينية.

وعن العلاقات بين البلدين الشقيقين السوري والصيني، أشار بأن العلاقة مبنية منذ القدم وحتى خلال الأزمة التي مرت على سورية وأنها سوف تستمر وسيتم تبادلات بمختلف المجالات، ونوها بأن الصين ستكون اول المشاركين في عملية أعادة الأعمار التي ستشهدها سورية بعد التعافي الكبير التي يتحقق بفضل انتصارات جيشها المتواصلة على المجموعات الإرهابية وأن الصين ستكون واقفة بشكل ثابت بدعمها لسورية.

جزيرتين لمدة 99 عام بالتعاون الصيني العربي.

وفي سؤال عن تصريح أمير الكويت بأن الصين ستستثمر جزيرتين لمدة 99 عام وعن كيفية هذا الأمر على المستوى الاقتصادي والسياسي في دول المنطقة وانعكاساتها على دول الخليج…. أوضح بأن المؤتمر الذي استضافته بكين حول التعاون الصيني العربي قد حقق انجازات كبيرة وخاصة في التعاون الاقتصادي، وبين بأن هذه المبادرة ستكون نقطة ابتدائية لرفع العلاقات بين الصين والدول العربية في أطار تنفيذ بعض المشاريع الاقتصادية أملا بأن تحقق الصين إنجازات كبيرة على هذا الصعيد.