السفيرة الأمريكية لدى ليبيا تتوقف عن “التغريد”

0
31

طرابلس/

قررت السفيرة الأمريكية لدى ليبيا ديبورا جونز اعتزال التواصل عبر موقع “تويتر” بعد أن أثارت تغريدة لها حول سقوط مدنيين في غارة جوية عاصفة من الانتقادات استعمل بعضها عبارات قاسية.

وكانت جونز، التي تمارس عملها من مقر في مالطا منذ إخلاء مبنى السفارة الأمريكية في طرابلس العام الماضي، نشرت تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قالت فيها: “أخبار اليوم الرهيبة من ترهونة حيث قتل 8 أبرياء من نازحي تاورغاء في غارات جوية. هذا العنف لا يخدم مصالح مصلحة أي طرف“.

ونقلت هذا النبأ عن السفيرة الأمريكية عدة وسائل إعلام ومن بينها وكالة أنباء رويترز، وانهالت إثرها التعليقات اللاذعة على جونز تتهمها بالكذب، وتجاوز بعضها حدود اللياقة.

وبررت السفيرة الأمريكية في تغريدة لها اعتزالها التواصل عبر “تويتر” بالقول إنها “خلصت إلى أنه من الأفضل وضع حد لجهود التواصل عبر تويتر (…) كون هذا الأمر يصرف النظر عن هدفنا في تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا”، مشيرة إلى أنها تعرضت إلى “هجمات شخصية ومبتذلة” طالت عائلتها، مصدرها “ميليشيات تويتر”.