الزراعة: صدرنا 50 كلب إلى دول الخليج والسودان لأغراض الصيد والحراسة و7400 سلحفاة الى الخليج وإندونيسيا والصين واليابان وتايوان.. ولم نصدر كلاب وقطط إلى فيتنام

0
106

دمشق – هالة إبراهيم /

كشفت وزارة الزراعة  أنها قامت هذا العام  بتصدير 50 كلباً إلى دول الخليج والسودان وهي من لكلاب الحاصلة على الدفاتر الصحية والشهادات البيطرية اللازمة ومن سلالات خاصة تستخدم بغرض التربية أو الصيد أو الحراسة، مينا انها لم  تعطي أي موافقة لتصدير الكلاب و القطط إلى دولة فيتنام .

وبين  مدير الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة الدكتور حسين السليمان  في تصريح لسانا أن الوزارة تقوم بمنح الموافقات الفنية المطلوبة لتصدير طيور الزينة والحيوانات البرية وفق القرار 90/ت لعام 2020 بعد الحصول على موافقة مديرية البيئة المعنية باعتبارها الجهة المسؤولة عن التنوع الحيوي البيئي، وبناءً على الترخيص الزراعي الممنوح لأصحاب العلاقة وبعد الكشف الحسي والعياني وإجراء الاختبارات المطلوبة وبناءً على الدفتر الصحي البيطري بالنسبة للكلاب والقطط للتحقق من حصولها على اللقاحات البيطرية اللازمة ولا سيما لقاح داء الكلب ليتم منح الشهادات الصحية البيطرية أصولاً.

وأشار الى أن أعداد وأنواع طيور الزينة والحيوانات البرية المصدرة تكون مضبوطة بشكل دقيق أثناء التحضير للتصدير بعد منح الموافقات اللازمة، حيث يتم منح الشهادات الصحية المطلوبة للتصدير بناء على الكشف الحسي للدفعة المراد تحضيرها للتصدير، وفي مراكز الحجر البيطري في المعابر الحدودية يقوم الأطباء البيطريين والفنيين بإجراء لكشف اللازم على الدفعات المعدة للتصدير ومطابقة الوثائق المرفقة من شهادات صحية وشهادات منشأ و”سايتس” وموافقات تصدير مع واقع لشحنة المعدة للتصدير والبيان الجمركي المنظم بغرض التصدير وبالتالي يتم ضبط العدد والنوع بشكل دقيق، من خلال مراحل العمل المختلفة أثناء عملية التصدير من قبل لمعنيين في دوائر الصحة الحيوانية.

وأضاف  السليمان إلى أنه خلال عام 2020 تم تصدير 50 كلباً فقط إلى دول الخليج والسودان وهي من لكلاب الحاصلة على الدفاتر الصحية والشهادات البيطرية اللازمة ومن سلالات خاصة تستخدم بغرض التربية أو الصيد أو الحراسة، ولم يتم تصدير أي كلاب أو قطط إلى دولة الفيتنام، كما تم تصدير 2401طن من أرجل الدجاج إلى كل من دولة الفيتنام والصين وبورما وهذه المادة ليست لها قيمة غذائية في بلادنا وغير موجودة في الثقافة الغذائية لشعوبنا وليست ذات قيمة اقتصادية محلياً وإنما هي مخلفات مسالخ يتم الاستفادة منها من خلال تصديرها إلى الخارج وتحقيق عائدات اقتصادية جيدة.

وأوضح السليمان أنه تم خلال هذا العام ايضا تصدير 7400 سلحفاة إلى كل من دول الخليج وإندونيسيا والصين واليابان وتايوان ومصدر هذه السلاحف هي مزارع التربية المرخصة أصولاً من قبل مديريات البيئة المعنية ومديريات الزراعة في المحافظات