الزراعة تتجه لاستثمار الشمس وروث الحيوانات والدواجن لإنتاج الطاقة البديلة

0
22

دمشق|

بدأت وزارة الزراعة اليوم باستثمار وحدات انتاج الغاز الحيوي والطباخ الشمسي التي تنوي توزيعها على الريف السوري عبر مشروع تنمية المنطقة الشمالية الشرقية الممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “ايفاد”.

واطلع وزير الزراعة المهندس احمد القادري ومحافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف على عملية اطلاق العمل بالمشروع الذي بدء العمل به اليوم  انطلاقا من الصبورة بريف دمشق من خلال البيان العملي الذي نفذه مشروع المنطقة الشمالية الشرقية في إرشادية الصبورة حول كيفية استخدام وحدات انتاج الغاز الحيوي والطباخ الشمسي  .

واوضح وزير الزراعة في تصريح له أن هذا “الغاز الحيوي يشكل أحد البدائل التي يمكن استخدامها للطهي والإنارة وتوليد الطاقة الكهربائية إضافة إلى تقنية الطباخ الشمسي الذي يستخدم للطبخ عن طريق الطاقة الشمسية.

وبين القادري أن الوزارة وزعت 40 وحدة إنتاج غاز حيوي حتى الآن على خمس محافظات منها 10 وحدات في ريف دمشق و10 وحدات في اللاذقية و10 في طرطوس و5 في السويداء و5 في حمص .

وتوقع القادري أن تتطور هذه التقنيات لتشمل جميع منشآت قطاع الثروة الحيوانية لما له من فوائد على مستوى تأمين الطاقة والاستفادة من السماد العضوي السائل الجيد الناتج عن عملية التخمير وهي طريقة آمنة للتخلص من المخلفات، منوهاً أن الوزارة ستؤمن التجهيزات الخاصة بهذه التقنيات عن طريق ورشات تقوم بتصنيعها محلياً وستجد الطرق لإيصالها إلى الفلاحين بأسعار مناسبة.

من جهته أكد محافظ ريف دمشق أن المحافظة “جاهزة” لتقديم كل الإمكانيات لتعميم هذه الثقافة على الفلاحين وستعمل ليكون هذا التطبيق من المشاريع المستهدفة في القروض والإعانات لتمكين جميع الفلاحين في الاستفادة منها.

وأوضح الدكتور ياسر سلامة مدير مشروع المنطقة الشمالية الشرقية في وزارة الزراعة أن المشروع كان مخصصاً للمنطقة الشمالية الشرقية وتم إعارة وحدات الإنتاج إلى مناطق أخرى كنماذج تدريبية للاستفادة منها كما هي الآن في ريف دمشق بهدف نشر هذه التقنية وتوظيفها على أوسع نطاق .

وأشار الى ان تكلفة وحدة انتاج الغاز لاتتجاوز الـ200 الف ليرة سورية مؤكدا انها توفر على المدى الطويل ملايين الليرات على المزارعين.