الزراعة تبحث مع أصحاب معامل الأدوية البيطرية في المنطقة الجنوبية معوقات تصدير منتجاتهم … الاتفاق على تشكيل هيئة علمية لدعم المعامل المنتجة للأدوية البيطرية وتسهيل انسياب المنتج الى الخارج

0
92

دمشق- بشرى برهوم |

تأثرت معامل الأدوية البيطرية تأثرا كبيرا بالحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية إلا أنها وبالرغم من الصعوبات التي واجهتها لم تغلق أبوابها بل صمدت واستمرت في الإنتاج والعمل ولم ينقطع الدواء البيطري عن السوق المحلية ولم تتوقف عملية تصديره إلى الأسواق الخارجية  .

بعض أصحاب معامل الأدوية البيطرية في المنطقة الجنوبية طالبوا خلال اجتماع لهم عقد يوم أمس بحضور مدير االدواء البيطري الدكتور زياد نمور بضرورة العمل على تذليل العقبات التي تعترض دخول منتجاتهم إلى الاسواق العربية والاجنبية والاهتمام بالسمعة التجارية واكتساب أسواق تصديرية جديدة  لاسيما أن هذه الأسوق هي المجال الحيوي لتسويق و ترويج منتجاتهم إلى جانب السوق المحلية  مع ضرورة العمل على تسجيل الأدوية البيطرية وتهيئة الظروف لتصديرها وتسويقها محليا وخارجيا و تشكيل هيئة علمية بمديرية الدواء البيطري لدعم المعامل المنتجة للأدوية البيطرية السورية .

وشدد أصحاب المعامل على أهمية الدور الرائد الذي تلعبه في تغطية السوق المحلية بالمنتج الدوائي البيطري السوري بما يعادل /90/ بالمئة من حاجة الثروة الحيوانية بالإضافة إلى تصدير الفائض من المنتجات الدوائية التي حافظت على جودتها العالية وسمعتها في بعض الدول العربية والأجنبية.

معاون وزير الزراعة المهندس أحمد قاديش شدد على ضرورة تشجيع أصحاب المعامل لزيادة إنتاجهم والاهتمام بالنوع بهدف التصدير كونه يشكل دعما للاقتصاد الوطني إضافة إلى التركيز على جودة المنتجات السورية من الأدوية البيطرية لتبقى محافظة على سمعتها العالمية وتحقيق منافسة داخلية وخارجية ما يتيح لها فتح أسواق جديدة لافتا إلى أن الصناعة الدوائية البيطرية غطت في الاعوام السابقة احتياجات الثروة الحيوانية في سورية.

الدكتور بسام ربيع وكيل عن شركة /تكنو فارم/ لصناعة الأدوية واللقاحات البيطرية والمبيدات لفت إلى ضرورة تنشيط التعاون مع السفارات السورية في الخارج  باعتبارها واجهة اقتصادية من خلال تقديم التسهيلات اللازمة للمعامل عن طريق الملحق التجاري فيها بما يخدم المنتجات البيطرية و الترويج لها مما يساهم في فتح أسواق بديلة عن الاسواق التي كانت موجودة سابقا مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة كهيئة علمية بمديرية الدواء البيطري لدعم المعامل المنتجة للأدوية البيطرية وبالتالي  دعم المنتجات السورية لتسويقها للخارج .

الدكتور محمد رضوان عابدين من شركة /سافكو للأدوية البيطرية / أشار إلى أن هناك بعض المعامل خرجت عن الخدمة وبعض منها عاد إلى العمل بعد إعادة الأمن والاستقرار مبينا أن تأمين الدواء البيطري الوطني بجودة عالية أسهم بتوفير القطع الأجنبي والاستغناء عن المستورد مشيرا إلى أن معامل الأدوية البيطرية لعبت دورا فاعلا في تأمين الدواء البيطري لمختلف أنواع الثروة الحيوانية داخليا مما أسهم بتخفيف التكلفة عن المربين نتيجة الاستغناء عن الاستيراد وأسهم في دعم الاقتصاد الوطني.

الدكتور /  ابراهيم حماد/  مدير التسويق في معمل رابكو للأدوية البيطرية  تحدث عن أهم الأليات التي يمكن من خلالها للمعامل المحلية فتح اسواق عالمية جديدة مشيرا إلى أن التصدير قبل الحرب وصل الى مستويات كبيرة حيث كان حجم الصادرات يصل إلى نحو /15/ مليون دولار لافتا إلى أن  الانتاج حاليا يتمتع بجودة عالية .

المهندس محمد المحسن من شركة أكبيطرة لصناعة الأدوية البيطرية /احدى شركات أكديما  /  أوضح أن هناك توجيهات لتنشيط العمل الزراعي بشكل عام ومنه قطاع  الدواء البيطري كونه من القطاعات الاقتصادية الهامة داعيا إلى ضرورة  تشجيع الانتاج لمحلي واحلاله محل المستوردات وتشجيع المعامل المحلية على التصدير وبالتالي تأمين قطع اجنبي

الدكتور محمد خير الضاحي من الشركة العربية السورية لصناعة المواد الزراعية و الادوية البيطرية  /اسبكو  / أوضح أن المواد الأولية مؤمنة وجيدة لافتا إلى جهود الوزارة التي تشرف على إنتاج المعامل من خلال التراكيب الكيميائية وعملية الجودة الدوائية وتسعير المواد وتسويقها إلى الصيدليات الزراعية والعيادات البيطرية متحدثا عن مشاكل وهموم مصنعي الدواء البيطري التي تعيق تصديره داعيا الى  ضرورة تسهيل تداول المواد الأولية بين المعامل وتنشيط عمل لجنة الدواء البيطري لإجراء لقاءات مستمرة مع أصحاب المعامل والفنيين القائمين عليها .