الريال يقتنص 3 نقاط بعد فوز باهت على ديبورتيفو لاكورونيا

0
28

مدريد

استعاد فريق ريال مدريد توازنه في الدوري الإسباني بفوز صعب وأداء مخيب لجماهيره في ملعب “سانتياجو برنابيو” على ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بهدفين دون رد ضمن منافسات الجولة 23 من الليجا.

سجل هدفي الفريق الملكي إيسكو في الدقيقة 22، ثم عزز بنزيما الفوز في الدقيقة 73، لينفض الفريق الملكي عنه غبار الخسارة الثقيلة في الديربي أمام أتلتيكو مدريد 0-4 في الجولة الماضية، ويرفع رصيده إلى 57 نقطة في الصدارة، بفارق أربع نقاط عن برشلونة الذي يلعب غداً مع ليفانتي في نفس الجولة، بينما تجمد رصيد ديبورتيفو عند 24 نقطة في المركز الثاني عشر.

فريق ديبورتيفو لاكورونيا ظهر بشكل أفضل وأداء مغاير تماماً عن مباراة الدور الأول التي انتهت بفوز كاسح للريال بنتيجة 8-2، إلا أن خطورة الضيوف انحصرت في الدقائق الأولى في شوطي اللقاء، حيث كان الثلاثي لوكاس بيريز، إيزاك كوينسا، وأوريول رييرا مصدر إزعاج دائم لدفاع الريال، إلا أن محاولات الثلاثي تعامل معها إيكر كاسياس بنجاح.

دخل فريق ريال مدريد اللقاء بعد مرور 12 دقيقة وغاب الانسجام بين ثلاثي الهجوم رونالدو وبنزيمة وجاريث بيل، إلا أن الحظ عاندهم في هز شباك ديبورتيفو، حيث تصدت العارضة مرتين لتسديدتين من رونالدو وبيل، بعدها سدد بنزيما كرة ماكرة بجوار القائم الأيمن.

ووسط سيطرة شبه تامة للريال على مجريات اللعب، تسلم إيسكو كرة تائهة داخل منطقة الجزاء، ليمهدها لنفسه ويسددها ببراعة في الزاوية اليسرى لفابريسيو حارس ديبورتيفو لاكورونيا.

تفوق فيكتور فرنانديز المدير الفني لفريق لاكورونيا بشكل ملحوظ على كارلو أنشيلوتي، وكاد الضيوف أن ينتزعوا التعادل في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، إلا أن كاسياس كان يقظاً في التصدي لضربة رأس خطيرة لأوريول رييرا بعدما تصدى القائم الأيسر لتسديدة من سيلسو بورجيس، إضافة إلى كرة تائهة لم يتوقعها ألبرتو لوبو لتذهب فوق العارضة.

في سيناريو مكرر، اختفى فريق ديبورتيفو لاكورونيا عقب ربع ساعة مثلما حدث في الشوط الأول، وبدأ ريال مدريد في السعي لتأمين انتصاره، تفادياً لأي مفاجآت، وبالفعل نجح كريم بنزيما في إحراز الهدف الثاني ورقم 12 في الليجا هذا الموسم، من كرة بينية لعبها رونالدو، وضعها المهاجم الفرنسي بسهولة في الشباك.

دب اليأس في نفوس لاعبي ديبورتيفو لاكورونيا، وبدأ الريال في اللعب بحرية أكبر، إلا أن المحاولات الهجومية كانت فردية بتسديدة لجاريث بيل من ركلة حرة، ثم كرة رائعة لرونالدو على الطائر، مرت بجوار القائم الأيمن، ليواصل النجم البرتغالي صيامه عن التهديف.

وبعد أن اطمأن أنشيلوتي للفوز، بدأ في إراحة لاعبيه بثلاثة تبديلات بإشراك داني كارباخال والوافد الجديد لوكاس سيلفا وخيسي رودريجيز مكان إسكو وكريم بنزيما وآسير إيارامندي، إلا أن المباراة لم تشهد أي جديد خاصة أن فريق ديبورتيفو لعب الدقائق الأخيرة بعشرة لاعبين لإصابة أحد لاعبيه بعد استنفاذ التبديلات الثلاثة، ونفس الحال بالنسبة لمارسيلو الذي غادر الملعب في الدقيقة 92 للإصابة.