الرغبات الفردية تمنح التفوق لبرشلونة قبل نهائي كأس إسبانيا

0
26

برشلونة|

يسعى فريق برشلونة الإسباني لحسم خطوة جديدة في طريق الثلاثية التاريخية ، عندما يستضيف اليوم السبت أتلتيك بيلباو ، في نهائي كأس ملك اسبانيا بملعب كامب نو ، فالفوز يعني أن امامه مباراة نهائي دوري ابطال اوروبا أمام يوفنتوس لتكرار إنجاز 2009 .

وبعيدا عن حسابات الأرقام والمهارات والفوارق الفنية ، التي تنصب لمصلحة البلوغرانا ، فإن نجومه يعلمون تماما أن هذه الإمتيازات ، قد تختفي تماما أمام فريق يسعى بقوة للفوز بلقب تاريخي من أنياب الأسد الكتالوني ، وهو ما يتكرر كثيرا في المباريات النهائية للبطولات ، حيث تختفي الفوارق ويبقى العطاء .

تبقى الرغبات الفردية لفريق برشلونة هي التي ستجعل نجوم الفريق يؤدون بحماس ، لتحقيق أهدافهم بعيدا عن الثلاثية التي يبحثون عنها منذ أسابيع قليلة ، فلكل منهم طموحه المشروع ، وقد وضح ذلك من خلال تصريحاتهم السابقة للقاء.. وموقع  سيسرد بعض هذه الأمنيات الفردية لنجوم البارسا :

تحطيم رقم ثلاثي الريال 

يعلم الثلاثي المرعب في هجوم برشلونة ميسي ونيمار وسواريز، أن لقاء يوفنتوس في نهائي دوري الابطال ببرلين يوم 6 يونيو المقبل، سيكون صعبا لهم نظرا للدفاع المحكم للفريق الإيطالي، وأن المباراة قد تنتهي بهدف واحد لأي فريق، ولذلك يرون في لقاء الليلة فرصة حقيقية أمامهم لتحطيم رقم ثلاثي الريال .

الثلاثي أحرز هذا الموسم 117 هدفا في جميع البطولات ، بواقع 81 هدفا في الدوري ، و25 في دوري الابطال ، و11 في الكاس ، وأصبحوا على بعد هدف واحد من الرقم القياسي لثلاثي ريال مدريد كريستيانو رونالدو وبنزيمة وهيجواين، الذين سجلوا 118 هدفا عام 2012، ولذلك سيسعى الثلاثي إلى إحراز أهدافا خلال هذا اللقاء لتحطيم هذا الرقم .

ولكل فرد من الثلاثي رغبته الخاصة ، فميسي يبحث عن اللقب 23 مع البارسا ، ونيمار يسعى للفوز بثاني القابه مع الفريق الكتالوني ، بينما يريد سواريز الفوز بثالث كأس محلية ، بعدما فاز بكاس هولندا مع اياكس ، وكأس رابطة المحترفين مع ليفربول .

حرب الأصدقاء

في كل مناسبة يحاول لويس انريكي المدير الفني لبرشلونة ، وبيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ أن يظهرا صداقتهما ، منذ أن كانا معا في الجهاز الفني لفان غال المدير الفني السابق للبارسا ، وقد ظهر ذلك في لقاء الفريقين بقبل نهائي دوري الأبطال .. ولكن يبقى ما في النفوس خفيا عن الأعين .

منذ أن تولى إنريكي مسؤولية البلوغرانا ، وهو يبحث دائما عن النجاح فقط ، ولكن في الأسابيع الأخيرة أصبح محاطا ومقيدا بأحلام الجميع ف، ي تكرار ما فعله غوارديولا مع البارسا عام 2009 ، عندما فاز بالثلاثية ، ولذلك يسعى انريكي لإنهاء اسطورة منافسه في النادي الكتالوني ، ويعلم أن الإخفاق في لقاء الليلة قد ينهي حلمه .

ولذلك لن يغامر في لقاء بيلباو ، وسيدفع بجميع اوراقه الرابحة ، وخير دليل على ذلك هو تأكيده بأن سواريز سيشارك في اللقاء منذ بدايته بعد إكتمال شفائه مباشرة ، ويعلم أن أي تفاقم في إصابته قد تحرمه من جهوده في لقاء برلين ، ولكن حلم الثلاثية لإنريكي سيدفعه للمغامرة والتركيز في هذا اللقاء فقط ، كما سبق وصرح بذلك .

تتويج الرحيل

يبحث بعض اللاعبين الذين سيرحلون عن ملعب الكامب نو مع نهاية الموسم عن التتويج مع الفريق ببطولة الكأس ، وهي المباراة الأخيرة لهم بهذا الملعب الذي شهد عطائهم لسنوات ، ويأتي في مقدمتهم الاسباني تشافي هيرنانديز قائد الفريق والبرازيلي داني الفيس .

تشافي سيجد كل التحية والدعم من الجماهير خلال لقاء الليلة ، وسيسعى لحمل أخر كأس بالكامب نو، الذي حقق فيه أرقاما قياسية عديدة سيصعب تحطيمها في المستقبل.. أما داني الفيس الذي فشلت مساعي تجديد عقده مع الفريق ، فإنه سيبحث عن الوداع المثالي لجماهير منحته الكثير ومنحها الاداء المتميز خلال مسيرته التي يريد إنهائها بحمل الكأس ، لأن كأس دوري الأبطال إذا فاز بها الفريق ستكون في برلين وليس في كتالونيا .

حماية العرين

الأمر لا يختلف كثيرا في حراسة المرمى ، فالمنافسة بين التشيلي كلاوديو برافو والألماني تير شتيغن على أشدها .. فبرافو حسم لقب الليغا وكان الحارس الأمين للفريق في هذه المسابقة ، وتم إختياره كأفضل حارس مرمى في الدوري هذا الموسم .

وفي المقابل فإن شتيغن حرس مرمى الفريق في كأس اسبانيا ودوري الأبطال ، وإستطاع أن يصل بالفريق إلى نهائي البطولتين ، ويتبقى على “الحلو خطوة” ، ولذلك سيؤدي بقوة خلال لقاء الليلة لحسم اللقب الأول له في عرين برشلونة ، وليثبت أنه يصلح لأن يكون الحارس الأول في المستقبل .