الراعي “ينتقد” الحريري… فكيف يردّ الأخير؟

0
51

“بدن يسمحوا لي فيها”… قالها البطريرك الماروني بشارة الراعي، بعد زيارته رئيس الجمهورية ميشال عون، في معرض “انتقاده” مسار تأليف الحكومة، الذي لا يزال الجمود يسيطر عليه، معطوفاً على “التخبّط” على أكثر من مستوى.

لعلّ ما بدا لافتاً هو أنّ “نيران” البطريرك الراعي هذه استهدفت “بالمباشر” رئيس الحكومة المكلَّف سعد الحريري، من دون مواربة أو التباس، حيث حمّله المسؤولية الأولى بالتأخير الحاصل في تأليف الحكومة، مشيراً إلى أنّه “يجب أن يقوم باستشاراته ويعود إلى رئيس الجمهورية لبتّ أمر التشكيلة”.

وذهب الراعي أبعد من ذلك بقوله صراحةً إنّ الحكومة لا تُشكَّل “بالتقسيط”، الأمر الذي فُسِّر تلقائياً نقداً صريحاً وواضحاً لفصل الحريري بين “الحصص” الطائفيّة لحكومته، بما يتقاطع بشكلٍ أو بآخر مع نظريّة “وحدة المعايير” التي يرفع “التيار الوطني الحر” لواءها منذ اليوم الأول لتكليف الحريري. <