الرئيس اليمني يفر إلى عدن.. والمفاوضات تتوقف

0
42

صنعاء/

قالت مصادر إعلامية إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي سيلقي اليوم السبت كلمة من مدينة عدن.

وأضافت المصادر إن المفاوضات السياسية بين الأطراف اليمنية بالرعاية الأممية توقفت بعد مغادرة الرئيس العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس اليمني المستقيل غادر منزله في صنعاء باتجاه مدينة عدن كبرى مدن الجنوب.

ورجحت مصادر مطلعة بقيام عبد ربه بسحب استقالته ليعود رئيسا شرعيا ما سيعيد خلط الأوراق في المشهد السياسي اليمني.

إلى ذلك أصدر مكتب المبعوث الأممي الخاص باليمن جمال بنعمر بيانا نفى فيه أي دور للمنظمة الأممية في مغادرة الرئيس عبد ربه منصور هادي لمنزله في صنعاء وتوجهه إلى عدن.

وأكد في بيان نشره على صفحته الرسمية على الفيسبوك، أن لا صحة للأخبار والمزاعم التي تداولتها بعض وسائل الإعلام عن دور محتمل للأمم المتحدة في مغادرة الرئيس عبد ربه منصور هادي لمنزله في صنعاء وتوجهه إلى عدن.

وأبرز بنعمر أن لا علاقة للأمم المتحدة من قريب أو بعيد بهذا الأمر وتدعو وسائل الإعلام إلى توخي الحذر والدقة والتواصل معها قبل نشر أي أخبار تخصها.

يذكر أن الحوثيين اقتحموا العاصمة صنعاء في الـ21 من أيلول 2014 وسيطروا على جميع مؤسساتها دون مقاومة تذكر، وقاموا خلال الأشهر الماضية بالسيطرة على دار الرئاسة والقصر الجمهوري ومحاصرة منزلي الرئيس هادي ورئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح.

وكان مجلس الأمن الدولي وعدد من سفارات الدول الأجنبية الراعية للمبادرة الخليجية قد دعوا جماعة الحوثي للإفراج عن الرئيس عبد ربه منصور هادي والتفاوض حول حل سياسي للخروج من الأزمة.

علما أن الحوثيين أصدروا بيانا في الـ 16 من شباط، رفضوا فيه دعوة مجلس الأمن الدولي للانسحاب من المؤسسات التي سيطروا عليها في العاصمة صنعاء ورفع الإقامة الجبرية عن الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح.

وفي 20 شباط، أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بنعمر أن أطراف الأزمة اليمنية توافقت على تشكيل “مجلس انتقالي” لإدارة البلاد والخروج بها من أزمتها السياسية الراهنة.