الرئيس الأسد يتسلم رسالة العبادي: الحرب التي يخوضها الجيشان السوري والعراقي واحدة

0
18

دمشق|

أكد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض أن الحرب التي يخوضها الجيشان السوري والعراقي واحدة وأي انتصار يتحقق ضد الإرهاب في أي من البلدين هو نصر للطرفين ولكل الأطراف الجادة في محاربته والقضاء عليه، على حين اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين أن مواقف المسؤولين الأتراك الأخيرة تجاه سورية «لا تكفي»، مطالبة أنقرة بوقف دعم الإرهابيين وتسللهم.

واستقبل الرئيس الأسد أمس الفياض، الذي نقل رسالة من رئيس وزرائه حيدر العبادي تتعلق بالتعاون السياسي والعسكري والأمني بين البلدين وخاصة مكافحة الإرهاب.

وهنأ الرئيس الأسد العراق الشقيق حكومة وشعباً بالانتصارات والإنجازات التي يحققها الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي وآخرها تحرير مدينة الفلوجة، مؤكداً أن الحرب التي يخوضها الجيشان السوري والعراقي واحدة وأي انتصار يتحقق ضد الإرهاب في أي من البلدين هو نصر للطرفين ولكل الأطراف الجادة في محاربته والقضاء عليه.

وذكرت وكالة «سانا» أن الفياض وضع الرئيس الأسد في صورة التحضيرات الجارية للتقدم باتجاه مدينة الموصل وتحريرها من الإرهاب، مشدداً على حرص القيادات العراقية على استمرار الدعم والتواصل والتنسيق مع الحكومة السورية لما لهذا الأمر من نتائج إيجابية في محاربة التنظيمات الإرهابية التي تهدد المنطقة والعالم.