الداخلية: 2000 “حشاش” في سوريا وضبط 40 كغ حشيش في 2014

0
62

دمشق/

كشفت وزارة الداخلية أنها ضبطت خلال عام 2014 نحو 40 كيلو من مادة الحشيش، مشيرة إلى أن محافظة حلب كان لها النصيب الأكبر في المواد المخدرة المضبوطة خلال العام الماضي.

وبيّنت المعلومات التي نشرتها صحيفة الوطن اليوم أن كمية المخدرات وخاصة الحشيش ازدادت مقارنة في الأعوام الماضية مشيرة إلى أن الكمية المضبوطة في عام 2011 بلغت 10 كيلوات من الحشيش، في حين بلغت في عام 2012- 12 كيلو من الحشيش وكمية قليلة من الهروئين، وبلغت في عام 2013- 15 كيلو من الحشيش، لافتة إلى أن سورية كانت من الدول القليلة التي تنتشر فيها المواد المخدرة حيث لم يسجل عام 2010 سوى 6 كيلوات من الحشيش المضبوط.

الجدير بالذكر أن عدد الدعاوى المنظورة أمام القضاء السوري والمتعلقة بتعاطي المخدرات وترويجها بلغت 4 آلاف منها 200 دعوى في دمشق و300 دعوى في ريفها، في حين بلغ عدد الدعاوى في حلب نحو 250 دعوى.

وكان القانون السوري فرق بين متعاطي المخدرات والمتاجر به، حيث اعتبر أن المتعاطي هو ضحية يجب معالجتها ولذلك فإن العقوبة التي يقضيها هي للعلاج، في حين اعتبر المتاجر هو مجرم يجب محاكمته بحسب ما نص عليه قانون العقوبات السوري ومن الممكن أن تصل العقوبة إلى 15 عاماً بالأشغال الشاقة.

وطالب العديد من الحقوقيين رفع العقوبة للمتاجرين بالمخدرات إلى الإعدام في حال ثبت تورطهم في انتشار هذه المادة بشكل كبير، باعتبار أن هذه الجريمة انتشرت بشكل كبير داخل المجتمع السوري بعدما كانت سورية تعد من دول العبور وليست المنشأ ومن هذا المنطلق فإن تشديد العقوبة أصبح ضرورة ملحة.