الخارجية الروسية: المعارضة السورية تواصل مشاوراتها خلف أبواب مغلقة

0
48

موسكو/

تتواصل مشاورات المعارضة السورية في موسكو لليوم الثاني على التوالي بانتظار انضمام وفد الحكومة السورية إليها غدا الأربعاء 28 كانون الثاني.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها إن المشاورات تجري في غرف مغلقة بحضور المشاركين فقط بعيدا عن وسائل الإعلام.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن مشاركين في منتدى موسكو التشاوري أن اليوم الأول أعطى إمكانية لأطراف المعارضة لبحث القواسم المشتركة واختلافات الرؤى حول عدة مسائل لجهة الخروج بموقف موحد خلال المحادثات مع وفد الحكومة السورية.

ومن بين المسائل التي تم بحثها بحسب وسائل الإعلام، شكل الحكم المستقبلي في سوريا ومسألة الانتقال الديمقراطي وقضية التوافق مع الحكومة في محاربة الإرهاب، لا سيما تنظيم “الدولة الإسلامية“.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن الغاية من مشاورات موسكو توفير ساحة للنقاش بين السوريين، مشيرا إلى أن جميع الأطراف المشاركة متفقة على ضرورة إحلال السلام ومحاربة الإرهاب في سوريا.

وأوضح لافروف أن المشاورات تجري بدون شروط مسبقة من أي طرف فيها، مشددا على ضرورة أن تفضي إلى مفاوضات مستقبلية تحت رعاية أممية وتكون أساسا لمبادرة يتقدم بها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دى ميستورا.

وانطلقت المشاورات الاثنين 26 كانون الثاني وتستمر حتى 29 كانون الثاني ويشارك فيها أكثر من 30 شخصية سورية معارضة.

وكانت الخارجية الروسية أشارت إلى أن هناك إمكانية لأن يجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بممثلي المعارضة والحكومة السورية في وقت لاحق.

وترتكز المشاورات على الحل السياسي المبني على بيان جنيف، وأطلقت روسيا على اجتماعات موسكو تسمية “منتدى” لكونها ليست “حواراً” أو “مفاوضات” ولا جدول أعمال مطروحا على الطرفين لبحثه بل هو لقاء تشاوري يمهد لحوار قد يجري لاحقا في موسكو أو في دمشق، وفق ما يتفق عليه المجتمعون، وخاصة أن روسيا حريصة على أن يكون اللقاء من دون أي تدخل خارجي، وينتج عنه فقط ما يتفق عليه المجتمعون.