الحوثي: السعودية وأمريكا وإسرائيل خطر على الحرمين الشريفين

0
32

صنعاء|

شن قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي هجوما شرسا على المملكة العربية السعودية متهما اياها بالعمل بإمرة امريكا وبدعم اسرائيلي مؤكدا انه ما كان “للعدوان السعودي على اليمن ان يتم لولا موافقة اميركا التي تدير هذا العدوان واسرائيل تؤيد وتدعم”.

وتابع السيد الحوثي في كلمة متلفزة بعد غياب 24 يوما من اخر ظهور له حيث تحدثت وسائل إعلام عن مقتل قيادات في الجماعة بينها هو “السعوديون استهدفوا اليمن بعد مرحلة طويلة من الفشل في المنطقة ويريدون إذلال اليمنيين وإسرائيل وأميركا أكبر المستفيدين”.

وتابع ان “القصف يعمل على تثبيت مواقع تنظيم القاعدة في الجنوب وخصوصاً في المكلا ونقول للجنوبيين إننا لسنا غزاة وإننا جاهزون للتعاون معهم وبقيادتهم لدحر القاعدة والغزو الأجنبي”.

ووجه كلمته للجنوبيين بقوله “إننا لسنا غزاة وإننا جاهزون للتعاون معهم وبقيادتهم لدحر القاعدة والغزو الأجنبي” وتابع “الدور الرئيسي اليوم في جنوب البلاد هو لتنظيم القاعدة بمساعدة من السعودية.. القاعدة استولت في السابق على مناطق واسعة ولم يشكل ذلك أزمة للسعودية لأنها تريد لها السيطرة:، واضاف ان “مواجهة القاعدة في ظل الوضع الحالي والسابق ضرورية لمنع استيلائها على مؤسسات الدولة”.

واضاف السيد الحوثي في كلمته “أن يقولوا بان العدوان هو من اجل الشعب اليمني هو منطق سخيف وغير مقبول والتبريرات لشرعنة العدوان على اليمن واهية” قائلا “ما كان لهذا العدوان ان يتم لو لا موافقة اميركا وهي التي تدير هذا العدوان فالأطفال في اليمن يقتلون بالقنابل والصواريخ والطائرات الاميركية”.

واكد ان اميركا هي التي تقود وتأمر وتوجه العدوان واسرائيل تؤيد وتدعم، “فهما واذنابهما يشكلون خطرا على الحرمين الشريفين وليس اليمن” مشيرا الى ان كل “موقع يستهدف في اليمن هو بتحديد من الاميركيين وباشراف منهم”.

وقال السيد الحوثي “ان النظام السعودي هو جندي وخادم لدى الاميركان”، لافتا “ان التذرع بالدفاع عن الحرمين الشريفين للعدوان على اليمن اساءة للاسلام والتذرع بالدفاع عن الامن القومي العربي للعدوان على اليمن كلام واهن وباطل وعار عن الصحة”.

وقال الحوثي ان “يدا خارجية سعت إلى عدم توصل القوى السياسية إلى حل للأزمة في البلاد من خلال الحوار”. واضاف ان “الحوار كان موجوداً قبل قيام العدوان والثورة الشعبية كانت حريصة على نجاحه والوصول إلى توافق سياسي”.

واتهم الحوثي النظام السعودي بالعداء للشعب اليمني والاستهتار بدمائه، وتابع “العدوان يكشف أن النظام السعودي يشكل خطورة على الشعب اليمني”. وقال ان “من يؤيد هذا العدوان هو شريك في الموقف مع إسرائيل”، واضاف “الذي يناصر العدوان هو شريك في القتل والحصار الذي يتعرض له الشعب اليمني”.

وتابع الحوثي في كلمته ان “العدوان الإجرامي يستهدف الأطفال والنساء والجيش والمؤسسات الحكومية والمصانع وكل مقدرات هذا البلد”.

واكد ان “الحقيقة الدامغة أنهم يريدون إعادة اليمن إلى الحضن الإسرائيلي الأميركي”، مضيفا “إن العروبة الحقيقية لن تكون بأي حال تحت وصاية إسرائيل وقيادة أميركا”.

وقال الحوثي “إن أكبر خطر يهدد الحرمين الشريفين هو إسرائيل وأميركا أي عروبة هذه التي تكون في حضن أميركا وإسرائيل؟”؟، وتساءل كيف يكون العدوان الأميركي الإسرائيلي لحماية الأمن القومي العربي؟

واستمر الحوثي في هجومه على النظام السعودي بقوله “إسرائيل تعتبر هذا العدوان مصلحة مشتركة مع النظام السعودي، والنظام السعودي هو جندي وخادم للأميركيين” وتابع ان “الأطفال في اليمن يقتلون بالطائرات والصواريخ الأميركية وهم من يحدد الأهداف التي تُقصف”.

واضاف “أميركا هي التي تدير هذا العدوان وأطلقت العنان لأياديها الإجرامية فيه كيف يكون هذا العدوان لصالح الشعب اليمني عندما تدمر كل مقدراته؟ والعدوان استهدف المدارس والمساجد والمطارات والشعب الأعزل”.