الحوار بين الأديان بناء على الكتاب المقدس فتحت فرصة لتحسين التفاهم بين الأديان

0
58

 

عقد فى شهر  إبريل،  بأستراليا وكولومبيا و 8 بلدان أخرى في الشرق الأوسط حوارات بين الأديان بحثا عن بناء السلام، تسمى إجتماعات مكتب التحالف العالمي للسلام . في إجتماعات الحوار بين الأديان هذه، و أجتمع شخصيات دينية مثل زعيم ديني، وباحث في الكتاب المقدس، ورئيس كلية لاهوتية من خلفيات دينية مختلفة، من أجل تحسين التفاهم المتبادل القائم على الكتب المقدسة.

وناقش المشاركون مواضيع مختلفة من بينها “أسباب اختيار الدين”، و “الميل الذي يحاول الناس اتباع الدين السائد في المنطقة”، و “الطريقة الحكيمة لاختيار الدين”.

 وقدم الاب ( غسان حداد ) من الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في لبنان رأيه حول الأسباب التي تجعل الجماعات الدينية للأقليات تتبع دينها القاصر بالقول:

“جماعات الأقلية هي إما أحفاد مجتمع أكبر تضاءل عدده على مر التاريخ، أو مجموعة انتقلت من مكان  إلى آخر، وهم يحاولون الحفاظ على هويتهم وإرثهم بدينهم “.

وتقدم الدكتور ( بيتر باي ) ، بشرح شرط السعي إلى الدين. “عندما يتعلق الأمر باختيار الدين، من المهم جداً مقارنة كل كتاب، وسيكون أمراً رائعاً لكل خبير ديني العثور على الكتاب الصحيح ليؤدي بنا إلى مسكن الله”.

ووفقا للمناقشة، وجد المشاركون أن الظروف مثل الأسرة و المجتمع و الثقافة يمكن أن تكون العوامل المؤثرة على اختيار الدين. وعلاوة على ذلك، توصلوا إلى نفس الاستنتاج بأن معيار اختيار الدين يجب أن يتم من خلال البحث في الكتب المقدسة.   ولم تعبر الشخصيات الدينية فحسب، بل أيضا عن الحضور، عن انطباعات حول الاجتماع بعد الحدث.

وقال أحد الجمهور: “أنا مسلمة ولكنني تعرفت على المزيد عن علاج السيانتولوجيا والبوذية والمسيحيين، وأجد أنه من المثير للاهتمام جدا معرفة أوجه التشابه والاختلاف بين الأديان، بالإضافة إلى ذلك، أدرك أن الجميع بحاجة إلى الحب وإحترام كل دين وتهدف إجتماعات المكتب إلى السعي  لتحقيق السلام الحقيقي في الكتب الدينية ومنع الصراعات التي تسببها الأديان من خلال إتاحة الفرصة لإجتماعات الأديان لفهم بعضهم البعض. وفي الوقت الحاضر، عقدت المنظمة الدولية  ( HWPL )، وهي منظمة سلام دولية بالأشتراك مع إدارة شؤون الإعلام التابعة للأمم المتحدة، 212 مكتبا من مكاتب ( WARP ) في 119 بلدا.