الحلقي “يتعهد” بتوفير المحروقات ويأسف لاحتكار وتهريب وهدر مادة المازوت

0
22

دمشق/

جدد رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي وعوده بتوفير كميات كافية من الغاز والمازوت والبنزين في الأسواق خلال الأيام القادمة.

تصريح الحلقي جاء عقب قيامه شخصيا بمخالفة بعض أصحاب محطات الوقود وسائقي حافلات النقل لتجاوزهم الأسعار التي أقرتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وجال الحلقي على محطات للوقود ومراكز لتوزيع الغاز والصهاريج الجديدة المنتشرة لتوزيع المازوت والأفران والمخابز ومؤسسات التدخل الإيجابي ومركز الإطفاء في منطقتي المزة وشارع بغداد واطلع على واقع النقل في المناطق والأحياء تحت جسر الرئيس وبين مركز المدينة والمحافظات وكراجات الانطلاق في السومرية وخطوط النقل بين مركز المدينة والبلدان المجاورة خطي دمشق بيروت و دمشق عمان.

وذكر الحلقي “أن عدد الضبوطات والإغلاقات والغرامات المالية المترتبة على المخالفين يصل يومياً إلى الآلاف على مستوى سورية”.

وقال رئيس الوزراء “خلال الجولة تم رصد توافر مواد المازوت والغاز والبنزين بكميات توائم الاحتياجات المتزايدة بعد الاختناقات التي تسببت بها العاصفة الثلجية وتدني درجات الحرارة في سورية” مشيرا إلى تأمين 145 ألف إسطوانة غاز يوميا فيما الاحتياجات تقدر بنحو 120 ألفا مبررا وجود اختناقات في بعض الأوقات إلى سعي المواطن لتأمين هذه المادة خلال فترة زمنية متقاربة.

وأضاف الحلقي إن الحكومة تعمل على تلبية الاحتياجات المتزايدة لمادة البنزين والتواصل مع المعنيين لزيادة الطلبيات في حال حدوث اختناقات موجها وزارة النفط والثروة المعدنية بفتح منافذ جديدة لتوزيع المادة وخاصة العاملة على البطاقة الذكية في المحطات الحالية والإسراع بإقامة المحطات العشر الجديدة المزمع إقامتها في دمشق وريفها.

وبالنسبة لمادة المازوت قال الحلقي “للأسف كان هناك بعض الممارسات من احتكار وفساد وتهريب وهدر للمادة لكن بعد توحيد سعرها فإن الكمية الموزعة يوميا على المحافظات هي في ازدياد مع الأيام القادمة”.

أما بالنسبة للأفران فلفت الحلقي إلى أن كميات الطحين والخميرة متوافرة في كل مخبز كما أن المواد الغذائية والخضار والفواكه متاحة في مؤسسات التدخل الإيجابي بأسعار تصل في كثير من الحالات إلى أقل من سعر السوق بنحو 5 إلى 10 بالمئة.