الحكومة وغرفتا الصناعة والتجارة بدمشق يتفقون على دعم  اصحاب معامل تل كردي

0
138

دمشق –هالة ابراهيم |

فور تحرير منطقة تل كردي بريف دمشق قامت وزارة الصناعة بالتعاون مع محافظة ريف دمشق وغرفتي التجارة والصناعة  بدمشق بدراسة امكانية اعادة تشغيل المعامل والمنشأت بتلك المنطقة .

وبعد ان اطلع وزير الصناعة احمد الحمو ومحافظ ريف دمشق علاء ابراهيم  ورئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس ونائب رئيس غرفة تجارة محمد حمشو  على معامل المنطقة تم الاجتماع بأصحاب المعامل والاستماع الى احتياجاتهم  .

  وطالب الصناعيون بإعادة تأهيل شبكات الكهرباء والماء والصرف الصحي  بالمنطقة وتوفير خدماتها اضافة الى خدمات الاتصالات وتزيدهم  بالمحروقات وتأمين وسيلة نقل عامة لنقل العمال لتل كردي وبالعكس والعمل على تشجيع أهالي القرى المجاورة على العودة والاستقرار في منازلهم وقراهم ما يوفر العمالة اللازمة لإعادة التأهيل والتشغيل للمنشآت وتقسيط  قيمة مراكز التحويل وتوفير مصادر للمحروقات وتأمين حماية عبر حفر خندق في محيطها  وفتح  مدخلين ومخرجين لها

 وطالب الصناعيون الحكومة عبر وزير الصناعة بالعمل على منحهم قروض ميسرة من المصارف العامة بفوائد مخفضة وفترة إعفاء لتمكينهم من إعادة تأهيل منشآتهم ومنحهم تسهيلات لاستيراد الآلات والتجهيزات والسيارات بدل المدمرة والمخربة ومواد نصف مصنعة لاستعادة دورة الانتاج تدريجيا وتشجيع تصدير هذه المنشآت ودعم سيولة المصرف الصناعي الذي تتوفر له اليات تمويل

واشاد الصناعيون بالتضحيات الكبيرة التي بذلها ويبذلها أبطال الجيش العربي السوري لتطهير هذه المنطقة وغيرها من المناطق من رجس الارهاب مؤكدين وقوفهم خلف الجيش  و اعادة تشغيل معاملهم ومساهمتهم بشكل فاعل في الاقتصاد الوطني

 وأكد وزير الصناعة أن هذا الاجتماع يهدف إلى الوقوف على المشكلات التي تواجه الصناعيين في هذه المنطقة للعمل على حلها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة واستصدار القرارات اللازمة لذلك موضحا ان الحكومة ستبذل ما بوسعها ستعمل ما بوسعها من اجل اعادة تشغيل هذه المنشآت  من خلال العمل على إعادة البنية التحتية لهذه المنطقة   وتوفير الخدمات اللازمة في مقابل قيام الصناعيين بإعادة تشغيل منشآتهم وإعادة دوران عجلة الانتاج فيها و بالتالي ضخ منتجاتهم في السوق المحلية أو تصديرها وتأمين فرص عمل ما يسهم في تمكين الاقتصاد الوطني ودعمه.

  ومن جانبه أكد محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أن أعمال اعادة شبكات الكهرباء بدأت في المنطقة والمحافظة ستعمل على اعادة ازالة الاتربة وتنظيف الطرقات في المنطقة وتوفير صهريج مياه إسعافي ريثما يتم إيصال شبكة المياه إليها وتأمين مصدر للمحروقات قريب من المنطقة وإزالة ما تبقى من ألغام بالتعاون مع الجهات المختصة واستعادة عمل دائرة المصالح العقارية الخاصة بالمنطقة واحداث نافذة واحدة لتأمين الخدمات للصناعيين.

بدوره أشار رئيس مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق وريفها الى اهمية تلبية  مطالب الصناعيين في هذه المنطقة التي طالها الارهاب و الدمار موضحا أنه عند تلبية هذه المطالب  يتعهد أصحاب المنشآت بإعادة تشغيل منشآتهم خلال ستة اشهر. 

 من جهته أكد أمين السر العام في إتحاد غرف التجارة محمد حمشو ضرورة التعاون والتنسيق بين كافة الجهات من الغرف التجارية والصناعية والحكومة لتمكين الصناعيين من اعادة تشغيل منشآتهم وتوفير تسهيلات استيراد احتياجاتهم  وتوفير التمويل اللازم لإعادة التشغيل وإعداد مذكرة بهذا الشأن لتحديد مطالبهم بهذا الشأن ورفعها الى الحكومة.