الحقائق كاملة عن ليلة تسجيل كيم كارداشيان وباريس هيلتون وباميلا أندرسون لفيديوهاتهن الجنسية

0
413

قد تتحول الفضيحة في بعض الأحيان الى نعمة في حياة الانسان، وقد يتحول الخطأ والسمعة السيئة الى شهرة ملموسة في حياة أي شخص، وهذا ما حصل للعديد من الشخصيات اللواتي أصبحن اليوم من أشهر النجوم في هوليوود.

قد يتساءل البعض كيف اصبحت كيم كارداشيان شخصية شهيرة ومعروفة حول العالم، فهي ليست ممثلة ولا مغنية ولا حتى اعلامية ومقدمة برامج، الا ان شهرتها كانت جنسية بحت.

وسنستعرض تفاصيل 3 ليال جنسية، قضتها ثلاث من أشهر نساء العالم، حتى تحولن إلى ما هن عليه الآن.

كيم كارداشيان  والفيديو الجنسي مع حبيبها

لمن لا يعلم بدأت شهرة نجمة تلفزيون الواقع  كيم كارداشيان  بعد عام 2008، حين تم تسريب فيديو جنسي لها مع حبيبها راي جاي وهما يمارسان الجنس وظهرت كيم بشكل واضح في الفيديو وهي تداعب حبيبها وتقدم له خدمات جنسية، قبل أن يمارسا العلاقة كاملة امام عدسات الكاميرا التي تم تثبيتها في غرفة النوم. مدة الفيديو 39 دقيقة وقد انتشر بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الرغم من انه سبب في انهيار كيم لفترة من الوقت إلا انه كان السبب الأساسي في شهرتها لا بل في شهرة عائلتها كلها، وعرفت والدتها التي تدير أعمالها كيف تحول فضيحة جنسية إلى ثروة طائلة.

أما تفاصيل تلك الليلة فقد حصلت عندما كانت كيم على علاقة بالفنان الشاب الذي كان يبلغ من العمر 21 سنة فقط وقتها وتوجهت كيم معه الى مكسيكو في عام 2002 من أجل الاحتفال بعيد ميلادها الـ23. في عام 2006 بدأتكيم كارداشيانتظهر أكثر على الشاشات كرفيقة باريس هيلتون، وريثة فنادق هيلتون الشهيرة التي اشتهرت أيضاً عبر فيديو جنسي صورته مع حبيبها السابق.

في عام 2007 انتشر الفيديو الجنسي الذي صورته كيم وراي جاي على موقع خاص بالفيديوهات الجنسية، وقد انتشر بقوة حتى انه وصل عدد مشاهديه الى 210 مليون مشاهدة حول العالم على كل مواقع التواصل المتاحة وقتها. حققتكيم كارداشيان  ثروة قيمتها 110 مليون دولار، 4،5 مليون منهم حصلت عليهم بعد ان قامت ببيع الفيديو على الرغم من انها نكرت الامر في البداية.

بعد 5 اشهر من تسريب الفيديو عرض عليها وعلى عائلتها ان يصبح لهم برنامج واقعي خاص بهم، بعد ان تم الغاء برنامج باريس هيلتون الواقعي.

كيم كارداشيان  ليست أول من صور فيديو جنسي في عائلتها، اذ اعترفت والدتها كريس جينر انها صورت مع زوجها بروس (قبل ان يتحول الى امرأة ويصبح كايتلن) فيديو جنسي إلا انهما قاما بإزالته، حتى ان كايلي صورت فيديو جنسي مع تايغا، كورتني مع حبيبها السابق سكوت، وكلوي مع زوجها السابق لامار أودوم.

بعد زواجها من كانيي ويست قدم راي جاي هدية غريبة للثنائي وهي عبارة عن مبلغ 50 الف دولار وهو يضاهي ارباحه على فترة 4 اشهر من الفيديو الاباحي المسرب لهما.

باريس هيلتون  الاولى في هذا المجال

لعل  باريس هيلتون  هي من اولى الشخصيات التلفزيونية التي حصلن على الشهرة بعد تسريب فيديو اباحي لهن. تم تصوير الفيديو في 15 تموز/ يوليو عام 2004 وتحولت باريس وقتها من ابنة صاحب الفنادق الضخمة الى نجمة اباحية. ما قد لا تعرفونه عن تلك الليلة ان الفيديو انتشر كثيرا فحتى دونالد ترامب شاهده مع زوجته ميلانيا.

تقول باريس إنها لم تحقق قرشاً واحداً من الفيديو إلا ان حبيبها ريك سالومون حقق الملايين.

أما توقيت نشر الفيديو فهو مثير للجدل، فقد سرب قبل اسابيع قليلة من بداية برنامجها الواقعي وحقق الفيديو الجوائز في المجال الاباحي، اما  باريس هيلتونظلت مصرة انها لم تكن تعلم ان هناك فيديو اباحي من الاساس. لم تخرج باريس من منزلها لفترة 3 اشهر بعد تسريب الفيديو وقالت إنها ستظل معروفة على انها عاهرة لانها قامت بشيء مميز مع شخص كانت تحبه في تلك الفترة.

اما الرجل الذي اشترى الفيديو ليضعه على الموقع الاباحي لم يكن يعلم ان صاحبة الفيديو هي باريس هيلتون، وانها شخصية معروفة للغاية. تزوج بعدها صاحب الفيديو ريك سالومون من باريس، ومن ثم تزوج من  باميلا اندرسون  عام 2007 لكن زواجهما لم يدم الا سنة واحدة.

باميلا أندرسون  صورت فيديو اباحي مع زوجها لكن كيف سرق؟

لم يجعل هذا الفيديو الاباحي  باميلا اندرسون  اكثر شهرة الا انه زاد معرفة الجمهور لها. في التفاصيل في عام 1995 صورت باميلا اندرسون فيديو اباحي مع زوجها في ذلك الوقت تومي لي خلال شهر العسل. سرق الفيديو من منزل باميلا وتومي ولم يعرف حتى الان كيف سرب بقوة، ورغم ان باميلا حاولت ازالته ورفعت دعاوى قضائية لأجل ذلك، لكنه لا زال موجودا على الانترنت حتى اليوم على بعض المواقع الالكترونية.

يقال إن السباك في منزلهما هو الذي سرقه من المنزل وباعه وحقق الملايين، وبعد سنتين من انتشار الفيديو وافقت باميلا وطومي ان يستغلا الفيديو الذي كان اصلا قد انتشر من اجل الحصول على الاموال، وباعا حقوقهما لشخص معين. لم يتم محاكمة احد بتهمة تسريب الفيديو.

تقول  باميلا أندرسون  انه على الرغم من مرور حوالى 24 سنة على انتشار الفيديو، الا انها لم تشاهده ولا حتى مرة واحدة وتقول انه انتشر حين كانت حاملا في الشهر السابع وقتها وقررت ابعاد السلبيات عنها خوفا من ان يتأثر جنينها بهذا الامر. %