قائد الحشد الشعبي العراقي يهدد: “قادمون إلى سورية”

0
42

بغداد|

هدّد “ابو مهدي المهندس” القائد العام لقوات الحشد الشعبي العراقية، بان قواته بصدد ملاحقة تنظيم “داعش” حتى في الاراضي السورية.

ويظهر هذا الاعلان نوايا قوات الحشد الشعبي العراقية بالدخول إلى سوريا والمشاركة في قتال “داعش” هناك.

وقال “ابو المهدي” في مقابلة خاصة مع صحيفة “الاخبار”: لدينا تاريخ مع مجلس الأمن الدولي تحفظه ذاكرة العراقيين جيداً في قضية حصار الشعب العراقي وقتله بقراراته. نحن الآن نواجه عدواً اسمه داعش. وهو عدو رسمي يعلن نفسه دولة ويحتل أراضي واسعة جداً، جزء منها في سوريا وجزء في العراق. الآن الحدود السورية غير ممسوكة في أغلبها من قبل الدولة السورية، وداعش موجود عليها. نحن حتماً سنلاحق داعش في أوكاره في أي مكان من العالم، وهذا يعتمد على تقدمنا وطبيعة نتائج المعركة التي نخوضها.

وإذ نفى ان تكون قوات “الحشد الشعبي” جزءً من قوات الحرس الثوري الايراني، أكد وجود خبراء عسكريين من المقاومة اللبنانية – حزب الله لتدعيم صف قادة الحشد. وقال حزب الله له دور أساسي في كل المقاومة المسلحة منذ أيام صدام، يعني منذ مطلع الثمانينيات، حيث ساهم هذا الحزب المقاوم في تدريب ومساعدة العراقيين في تشكيلاتهم الأولى، وكانت هناك علاقات وطيدة تربط المعارضة العراقية السياسية والعسكرية مع حزب الله، وهذا ليس سراً. وطبيعي أن يهب هذا الحزب، رغم انشغاله على جبهة إسرائيل وعلى الجبهة السورية لمساعدة الشباب والمجاهدين في العراق. بعد سقوط النظام، ساهم هذا الحزب بشكل أساسي في تدريب وتأهيل وتوجيه ما سميناه بعد ذلك فصائل المقاومة، وهو اليوم أيضاً، وضمن إطار القيادة العامة للقوات المسلحة، وليس خارج عملها، يقوم بمساعدتنا في مختلف أنواع إمكانات المساعدة، وخصوصاً الاستشارة وتقديم التدريب. نعم هو يساهم وهذا ليس سراً. ونحن كحشد شعبي نفتخر بأننا نستند إلى دعم هذا الحزب المقاوم المبارك.