الحريري يقبل تسمية وزير للمالية من الطائفة الشيعية في الحكومة اللبنانية على اساس قاعدة الكفاءة والنزاهة

0
48

بيروت  ـ ( د ب أ ) أعلن رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري موافقته على تسمية وزير مالية مستقل من الطائفة الشيعية، يختاره رئيس الوزراء المكلف مصطفي اديب على اساس قاعدة الكفاءة والنزاهة.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحريري اليوم الثلاثاء ” إنني قررت مساعدة الرئيس اديب على ايجاد مخرج بتسمية وزير مالية مستقل من الطائفة الشيعية، يختاره هو، شأنه شأن سائر الوزراء على قاعدة الكفاءة والنزاهة وعدم الانتماء الحزبي “.

وأشار إلى أن هذا القرار لا يعني في أي حال من الأحوال ” اعترافاً بحصرية وزارة المالية بالطائفة الشيعية أو بأي طائفة من الطوائف”.

واعتبر الرئيس الحريري أنه ” بهذه الخطوة، تصبح المسؤولية على عاتق الممانعين لتشكيل الحكومة. فإذا استجابوا وسهلوا ربحنا لبنان وربح اللبنانيون، واذا تابعوا عرقلتهم يتحملون مسؤولية ضياع فرصة لبنان لوقف الانهيار وانقاذ اللبنانيين من مآسيهم الحالية والمرشحة للتزايد لا سمح الله “.

وقال الحريري ” مرة جديدة، أتخذ قراراً بتجرع السم، وهو قرار اتخذه منفرداً بمعزل عن موقف رؤساء الحكومات السابقين، مع علمي المسبق بأن هذا القرار قد يصفه البعض بأنه بمثابة انتحار سياسي، لكنني أتخذه من أجل اللبنانيين”.

وأعرب الحريري عن ثقته من أن هذا القرار ” يمثل قراراً لا بديل عنه لمحاولة انقاذ آخر فرصة لوقف الانهيار المريع ومنع سقوط لبنان في المجهول “.

ورأى الحريري أن “عرقلة تشكيل الحكومة تهدد بالقضاء على فرصة تحقيق الاصلاحات التي يطالب بها جميع اللبنانيين”.

يذكر أن تشكيل الحكومة يواجه عقبات تتمثل في إصرار الثنائي الشيعي “حركة أمل” و”حزب الله” على الحصول على وزارة المال وتسمية وزيرها،فيما يصر رئيس الحكومة المكلف على المداورة الشاملة في الحقائب بدءاً بالمال، وتولي اختيار وزراء الثنائي الشيعي واختيار الوزراء السنّة والمسيحيين والدروز.

كان تم تكليف أديب في نهاية آب /أغسطس الماضي بتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة حسان دياب التي استقالت على خلفية انفجار 4 آب/أغسطس الذي هز مرفأ بيروت.