الجيش يصد هجوما للتنظيمات الإرهابية على درعا ويقتل اثنين من قيادييها

0
48

درعا|

أعلن مصدر عسكري أن الجيش السوري إحبط اليوم هجوما شنته التنظيمات اإرهابية التكفيرية من أربع محاور على مدينة درعا.

وذكرت مصادر ميدانية “إن مجموعات تابعة للواء اليرموك وفلوجة حوران ومجموعات أخرى قامت بالتنسيق مع “جبهة النصرة” وشنوا هجوما على درعا من مناطق اليادودة والنعيمة وتل الزعتر.

وأكدت المصادر “فشل الهجوم وتكبيد المجموعات المهاجمة خسائر في الأرواح والعتاد، وأن وحدة من الجيش السوري قضت على كامل أفراد مجموعة إرهابية من بينهم صدام الجباوي زعيم كتيبة “فرسان الجنوب” ومحمد عبد الرحيم الغانم قائد “شهداء مزيريب” شرق بلدة ‏مزيريب ‏بريف درعا، كما تمكنت وحدات القوات السورية من تدمير مرابض مدفعية وعربات مصفحة مزودة برشاشات للتنظيمات الإرهابية في درعا.

وأفاد وكالة “سانا” نقلا عن مصدر عسكري “بأن وحدات من الجيش دمرت مرابض في مقص الحجر وبنايات العضم غرب تل عنتر بالريف الشمالي الغربي للدرعا كانت تستخدمها التنظيمات الإرهابية في استهداف الأحياء السكنية بالقذائف الصاروخية والهاون، وذكر المصدر سقوط العديد من القتلى والمصابين من عناصر “جبهة النصرة” وحركة “أحرار الشام الإسلامية”، وأن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة على أوكار وتحركات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في بلدة اليادودة ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من أفرادها وتدمير ما في حوزتهم من أسلحة وذخيرة، مضيفا أن وحدة من الجيش قضت في عملية نوعية على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية شمال غرب صوامع الحبوب بريف درعا الشرقي الذي تتخذه هذه التنظيمات منطلقا لاستهداف مدينة درعا بالقذائف الصاروخية والهاون“.

في غضون ذلك أشار المصدر إلى وقوع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين خلال عملية للجيش في بلدة صيدا بالريف الشرقي القريب من الحدود الأردنية، وأن وحدة من الجيش دمرت بؤرا إرهابية لتنظيم “جبهة النصرة” في محيط خزان المياه بحي الأبازيد ومدخل سيرين في حي درعا البلد.

وكانت وحدة من الجيش دمرت أمس موقعا لعناصر التنظيمات الإرهابية فى بلدة أبطع شمال مدينة درعا، ما أدى إلى مقتل 8 إرهابيين معظمهم من جنسيات أجنبية بينهم السعودي عبد الله أبو عثمان والتونسي الملقب أبو دجانة.