الجيش يشن عملية واسعة في إدلب ويستعيد كفر نجد ونحليا من الإرهابيين

0
47

إدلب

استعاد الجيش العربي السوري اليوم السيطرة على قريتي كفر نجد ونحليا بعد عمليات مكثفة وواسعة نفذها سلاح الجو على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية وآلياتهم وخطوط إمدادهم القادمة من الجانب التركي في ريف إدلب.

وقال مصدر عسكري ظهر اليوم أن وحدات من الجيش “أحكمت سيطرتها الكاملة على قريتي كفر نجد ونحليا في الريف الجنوبي لمدينة إدلب بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته فيها”.

ولفت المصدر إلى أن “وحدات الجيش قضت على عشرات الإرهابيين في القريتين وبدأت بمطاردة فلولهم في المنطقة المجاورة”.

وكان مصدر عسكري قال في وقت سابق إن وحدات الجيش نفذت عمليات مكثفة على تجمعات التنظيمات الإرهابية التكفيرية في محيط قرية كفر نجد وقرية نحليا ما أسفر عن تدمير أرتال من العربات المزودة برشاشات ثقيلة.

وفي معرتمصرين شمال مدينة إدلب بنحو 9 كم قال المصدر العسكري إن “سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر عربات مركب عليها رشاشات ثقيلة وعربات مدرعة لتنظيم /جبهة النصرة/ والتنظيمات المنضوية تحت زعامته وأوقع عشرات القتلى والمصابين بين صفوفها”.

وتعد قرية معرتمصرين الواقعة على بعد 30 كم عن نقطة باب الهوى الحدودية مع تركيا ممرا رئيسيا لتسلل الإرهابيين المرتزقة وتهريب الأسلحة والذخيرة إلى داخل الأراضي السورية بتمويل ودعم من نظام أردوغان الإخواني ونظام آل سعود الوهابي.

وأكد المصدر “مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وتدمير أرتال من العربات المدرعة والآليات المزودة برشاشات ثقيلة خلال عمليات نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكار تنظيم /جبهة النصرة/ والتنظيمات التابعة له في محيط قرية المقبلة وكورين وبلدة سرمين”.

‏وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة في العتاد ومقتل العديد من أفرادها في بلدة سرمين ومن بينهم عبد اللطيف نزار الخليل.

وأشار المصدر العسكري إلى أن “سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري وجه ضربات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية فى بلدة منطف جنوب مدينة إدلب بنحو 25 كم وأسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد”.

وأوضح المصدر أن عمليات الجيش والقوات المسلحة امتدت لتطال أوكار تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في كفرلاتا وتل الصحن وتل الأعور ومحيط معمل الفلين.

ولفت المصدر إلى أنه تأكد تدمير “أرتال من اليات الإرهابيين وعرباتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة إضافة إلى سقوط عشرات القتلى بين صفوفهم بعضهم من جنسيات أجنبية” تسللوا عبر الحدود التركية لتنفيذ مخططات معادية للسوريين.