الجيش يستعد جديا لتحرير درعا ويدعو المسلحين إلى إلقاء السلاح

0
52

درعا: بدأ الجيش العربي السوري بالاستعداد جديا للانتقال إلى معركة أخرى، بعد تأمين كامل العاصمة دمشق، وإخراج مسلحي “داعش” من جنوبها.
وأفاد مصدر مطلع، بأن الجيش اختار وجهته المقبلة لتكون منطقة درعا التي تحوي مجموعات مسلحة من “الجيش الحر” ومجموعات مدعومة من “داعش” كفصيل “جيش خالد بن الوليد”.
المصدر بين أيضا أن الجيش بدأ الاستعداد جدياً لهذه المعركة، بعد أن أعطى مسلحي المنطقة أكثر من مهلة وأمطرهم بمناشير يدعوهم فيها إلى التسوية، لكنهم رفضوا.
وتكمن أهمية السيطرة على محافظة درعا بأنها ستؤدي إلى تأمين محافظة دمشق، نظراً لقرب درعا من دمشق، حيث أن أي تطور إقليمي أو ميداني قد يدفع المسلحين المتمركزين هناك إلى مهاجمة الغوطة ودمشق مجدداً، كما أنها تنهي بشكل غير قابل للشك أي محاولة إسرائيلية لإنشاء منطقة عازلة في الجنوب.
إلى ذلك ألقى الطيران المروحي منشورات فوق محافظة درعا تدعو المسلحين إلى إلقاء السلاح وطبعت على إحدى المنشورات صورة مقاتلين قتلى مرفقة بتعليق “لا تكن كهؤلاء. هذه هي النهاية الحتمية لكل من يصر على الاستمرار في حمل السلاح (…) اترك سلاحك قبل فوات الأوان”.
وكتب على منشور آخر “أمامك خياران، إما الموت الحتمي أو التخلي عن السلاح، رجال الجيش العربي السوري قادمون، اتخذ قرارك قبل فوات الأوان”.
وتوجهت المنشورات إلى أهالي درعا تدعوهم لمشاركة الجيش في “طرد الإرهابيين”. ووقعت باسم “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة”.