الجيش يتقدم بريف حلب الشمالي ومقتل أول بريطاني يقاتل إلى جانب مسلحي “قسد”

0
44

حلب|

أحرز الجيش السوري تقدماً على حساب المجموعات المسلحة في جبهة مزارع الملاح بريف حلب الشمالي على حين اقتربت «قوات سورية الديمقراطية» من مركز مدينة منبج، وأعلنت مقتل أول جندي بريطاني يقاتل إلى جانبها ضد تنظيم داعش الإرهابي هناك.

وأوضح مصدر ميداني في حلب أن الجيش تمكن من إحداث خرق جديد في جبهة مزارع الملاح المشتعلة، حيث استطاع طرد مسلحي المزارع الجنوبية من خطوطهم الأمامية إثر تمهيد ناري كثيف من المدفعية والصواريخ وسلاح الجو الذي أغار على مواقع المسلحين وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح، ثم ما لبثت القوات البرية أن تقدمت لتهيمن على كامل تلك المزارع.

واعترفت ميليشيا «حركة نور الدين الزنكي»، التي تنتشر بريف حلب الشمالي، بالخرق الذي أحدثه الجيش بعد نفيها الحادثة ليومين سابقين، وبينت على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي أن الجيش وبقصف ناري كثيف دفع مسلحيها للتراجع إلى خطوط الدفاع الخلفية، لكنها لم تنعَ مسؤول قطاع حندرات في مزارع الملاح معروف أبو فجر الذي سقط قتيلاً على يد الجيش مع قادة ميدانيين آخرين في الحركة وفي ميليشيا «الجبهة الشامية».

وفي منبج أكدت مصادر محلية أن «الديمقراطية» سيطرت على حي «الحواتمة» وعلى منطقة «الهرم» داخل المدينة، على حساب تنظيم داعش، بينما أكد ناشطون على «فيسبوك» أن الاشتباكات بين الطرفين تقترب من وسط المدينة حيث وصلت الاشتباكات أمس إلى «المقبرة الشمالية» شمال المدينة على طريق جرابلس.

من جهتها قالت «الديمقراطية – فرع منبج» عبر صفحتها في فيسبوك «نزف إليكم نبأ استشهاد أول مقاتل بريطاني في صفوف قوات سورية الديمقراطية على مداخل منبج».

بالمقابل شن التنظيم هجوماً مضاداً استعاد خلاله خمس قرى قرب مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي كان خسرها منذ أيام على يد مليشيا «الجيش الحر».