الجيش السوري يواصل عمليته العسكرية ويتقدم نحو ريف إدلب الجنوبي

0
31

إدلب|

بدأ الجيش السوري مطلع الاسبوع الحالي، عملية عسكرية واسعة في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، في المنطقة الشرقية منه تحديداً المحاذية لريف إدلب الجنوبي مكان إنتشار الميليشيات المسلحة التابعة لتنظيم “القاعدة”.

ويعمل الجيش السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية وفصائل من قوات الدفاع الوطني، للسيطرة على قرى في الجزء الشرقي من سهل الغاب كانت التنظيمات المسلحة قد سيطرت عليها في الاسابيع الماضية، وهو يأمل من خلال السيطرة على تلك القرى، ان يكون قد وسّع طوق الامان نحو المنطقة من جهة، وبدأ الاعداد عملياً للتقدم نحو مناطق سيطرة المسلحين في ريف إدلب الجنوبي من جهة ثانية.

وحدات الجيش التي سيطرت في الاسبوع الماضي على قريتي قبر فضة والكريم، الواقعتين غرب جبل الزاوية، بعد طرد “جبهة النصرة” منها عبر معارك عنيفة، تقدم يوم امس الأثنين مسيطراً على سلسلة قرى اخرى هي الأشرافية والتمانعة والرملة، ليكون بذلك قد وسع سيطرته في الجزء الشرقي من سهل الغاب وبات على تماسٍ مباشر مع المسلحين جنوبي إدلب.

المعركة التي بدأها الجيش السوري بهدوء بعيداً عن الاعلام إمتازت بتنفيذه ضربات مباغته نحو مواقع المسلحين، اما في الاهداف يسعى فهو يسعى للوصول نحو نقاطٍ اساسية تمكنه لاحقاً من الاعداد لهجمات تؤدي لوصوله إلى أطراف مدينة اريحـا الخاضعة لسيطرة تنظيم “القاعدة” إنطلاقا ً من سهل الغاب بعد تأمين سلسلة القرى الشرقية وتلالها التي تمكنت الجماعات الارهابية من السيطرة على بعضها، بحسب ما توفر من معلومات لـ “الحدث نيوز”.

في غضون ذلك، يشن الجيش السوري ضربات عنيفة على ما تبقى من قرى في سهل الغاب خاضعة لسيطرة المسلحين ابرزها الشريعة والعريمة والحويز والحويجة، ما أدى لمقتل عدد منهم وإصابة آخرين.