الجيش السوري ينسحب من معبر نصيب ويدمر تحصينات لجبهة النصرة على حدود الأردن

0
44

درعا|

أعلن الجيش السوري أعادة تجميع قواته قرب معبر نصيب وقضى الليلة الماضية وفجر اليوم على ارهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” والميليشيات التكفيرية المنضوية تحت زعامته المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف درعا.

وقال مصدر عسكري أن وحدات من الجيش نفذت عمليات ضد تجمعات للتنظيمات الإرهابية في قرى وبلدات قرب الحدود الأردنية التي تشهد تسللا كثيفا للإرهابيين المرتزقة للانضمام إلى جبهة النصرة والميليشيات التكفيرية بتنسيق وتخطيط من غرفة عمليات عمان التي يديرها الموساد الإسرائيلي واستخبارات خليجية وغربية معادية للسوريين.

وأكد المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن “مقتل عشرات الإرهابيين أغلبهم من “جبهة النصرة” وميليشيا “حركة المثنى الإسلامية” في قرى الطيبة وأم المياذن والمتاعية.

وكانت عمليات الجيش على التنظيمات الإرهابية التكفيرية التكفيرية ومرتزقتها أسفرت أمس عن تدمير راجمتي صواريخ عيار “107” ومدفع هاون ومستودع ذخيرة واسلحة في قرى الطيبة ونصيب وام المياذن وشمال بلدة مزيريب.

إلى ذلك قال المصدر العسكري إن “قواتنا العاملة على اتجاه معبر نصيب الحدودي مع الاردن نفذت عملية اعادة تجميع وتموضع ناجحة في نقاط عسكرية جديدة ضمن قطاع المسؤولية وفقا للخطة المقررة بعد اغلاق الجانب الاردني للمعبر ونشر قوات عسكرية”.

وكان النظام الأردني أغلق أمس معبر نصيب الحدودي في إجراء أحادي الجانب قبل أن تقرر الحكومة السورية اليوم اغلاق معبر نصيب الحدودي بشكل تام حتى اشعار اخر واعتبار أي عبور من خلاله عبورا غير شرعي.

وفي هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة وسقوط قتلى من افرادها بينهم “أحمد علي منديل” و”أحمد بهاء البلخي” و”كنان محمود قطيش” و”نذير نبيل عوير” و”محمد أحمد شاكر الكايد” و”مجد محمد الشريف” و”سامي محمود أبو حيش” و”محمد محمود الحريري”.