الجيش السوري يعثر على مقر زعيم “جبهة النصرة” أبو محمد الجولاني بريف حلب الغرب في منطقة عنجارة بريف حلب الغربي ويداهمه (صور)

0
160

عثرت الجيش السوري على مقر متزعم تنظيم “جبهة النصرة”، “أبو محمد الجولاني”، في منطقة عنجارة بريف حلب الغربي.

ووثقت الصور التي نشرتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، مقر الجولاني المحصن تحت الأرض، يضم غرفا وأنفاقا وخرائط عمليات التنظيم.

ومن جهة أخرى أعلن وزير النقل السوري علي حمود أن الوزارة أعطات التوجيهات لمؤسسة المواصلات الطرقية للمباشرة بإزالة السواتر الترابية عن طريق “إم 4” الذي بين يصل بين اللاذقية وحلب عبر سراقب تمهيدا لفتحه بأسرع وقت ممكن.

وقال حمود في كلمة نشرتها صفحة وزارة النقل السورية على فيسبوك:

“من لحظة الإعلان عن تحرير طريق الـ”إم 4″ الذي يصل بين اللاذقية وحلب ذو الطول 98 كم بين الللاذقية وسراقب، مباشرة أعطينا التوجيهات لمؤسسة المواصلات الطرقية للمباشرة للمباشرة بإزالة السواتر الترابية عن هذا الطريق والتمهيد لفتحه وإعادة تأهليه بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف الوزير السوري: “اليوم بدأنا من اللاذقية باتجاه كفرية بطول 28 كم (طول الطريق الإجمالي 98 كم)، والعمل سيستمر خلف جيشنا البطل واستلامه لهذا الطريق، ليتم مباشرة فتحه للسير وإطلاق حركة اقتصادية كبيرة بين مرفأ اللاذقية وحلب المدينة الصناعية”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن يوم الخميس الماضي، أن روسيا وتركيا توصلتا إلى وثيقة مشتركة حول التسوية في سوريا، بعد المحادثات في الكرملين.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي: “بناءً على نتائج مفاوضاتنا، اتفقنا على وثيقة مشتركة، سيتم الإعلان عن بنودها من قبل وزراء الخارجية”.

بدوره أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن الأنشطة العسكرية كافة ستتوقف على طول خط التماس بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، اعتبارا من منتصف ليل الخميس/ الجمعة (الماضيين).

وأضاف جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن “دوريات تركية وروسية ستنطلق في 15 مارس على امتداد الطريق البري “إم 4″ بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور”.

وأوضح جاويش أوغلو أنه “سيتم إنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي “إم 4″ و6 كم جنوبه، وسيتم تحديد التفاصيل في غضون 7 أيام”.