الجيش السوري يضم قرى جديدة إلى مناطق سيطرته في درعا وإدلب وحلب

0
44

دمشق|

حقق الجيش السوري مدعوما بقوات الدفاع الوطني تقدما جديدا في حربه على “جبهة النصرة” والميليشيات المسلحة التي تعمل بإمرتها في درعا وحلب وإدلب.

وأكدت مصادر ميدانية في إدلب إن الجيش استعاد مساء أمس سيطرته على قرية المقبلة المجاورة للنقطة العسكرية المتقدمة في بلدة المسطومة عبى  بعد نحو 7 كم عن مدينة إدلب التي سقطت قبل نحو 20 يوما في إيدي إرهابيي “جيش الفتح”.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش السوري خاض معارك ضارية في بلدة المقبلة قضى خلالها على اكثر من /62/ وفكك عشرات العبوات الناسفة والالغام وبدأ يحضر لشن هجوم واسع على بلدة فيلون المجاورة.

وكان الجيش السوري دخل قريتي كفرنجد ونحليا في ريف إدلب الجنوبي قبل أربعة ايام ووضع نقاط ارتكاز يستند عليها في عملياته المتواصلة بريف إدلب والتي يحاول من خلالها القضاء على غرهبيي جيش الفتح في مدينة إدلب.

ويخوض الجيش السوري معركة تحرير إدلب بقيادة العقيد سهيل حسن المعروف باسم “النمر” في ظل تعتيم إعلامي كبير من  قبل الإعلام الرسمي الذي يكتفي بالحديث عن عمليات للجيش في إدلب وريفها.

وفي حلب أكدت مصادر أهلية سيطرة الجيش على قرية الرشادية في ريف حلب الجنوبي بعد القضاء على فلول الإرهابيين فيها.

أما في درعا فأعلن مصدر في الجيش السوري صباح اليوم “السيطرة على على بلدات مسيكة الشرقية والغربية ورسم الخوابي واشنان والدلاسة بريف درعا الشمالي الشرقي بعد عملية عسكرية خاطفة” بحسب وصفه.

ولفت المصدر إلى وحدات الجيش فرضت طوقا كاملا على بلدتي مليحة العطش وبصر الحرير في ريف مدينة إزرع.