الجيش السوري يحبط هجوما إرهابيا على خربة غزالة.. والتنظيمات تقر بمقتل 5 من قادتها

0
18

دمشق|

أحبط الجيش العربي السوري، الثلاثاء، هجوم التنظيمات الإرهابية على قرية خربة غزالة بريف درعا والمشفى الوطني في منطقة الحولة بريف حمص في وقت أقر الإرهابيون فيه بمقتل عدد من قادتهم العسكريين في ريف إدلب ودرعا.

ففي إدلب أكد مصدر عسكري “إيقاع أفراد من التنظيمات الإرهابية التكفيرية بين قتيل ومصاب خلال عملية نوعية نفذتها وحدة من الجيش ضد تجمعاتهم في بلدة الهبيط” جنوب غرب إدلب بنحو 77 كم على الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وإدلب.

وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش وجهت ضربات نارية مكثفة على أوكار ونقاط تمركز التنظيمات الإرهابية “وقضت على أعداد كبيرة من أفرادها ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم في قرى تل الرمان وبكفلون ومارتين وكفرلاتا” بريف إدلب.

وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بسقوط العديد من القتلى والمصابين بين صفوفها من بينهم الإرهابي السعودي إبراهيم اليحيى أحد “قادة حركة أحرار الشام الإسلامية” الممولة من نظام آل سعود الوهابي.

وفي حلب “أوقعت وحدة من الجيش قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين ودمرت عددا من آلياتهم في قرية المنصورة” التي شهدت أمس إحباط محاولة تسلل من محور البحوث العلمية “المنصورة إلى الأحياء السكنية غرب مدينة حلب.

ويتخذ إرهابيون أغلبهم من “جبهة النصرة” من قرية المنصورة الواقعة غرب مدينة حلب بنحو 10 كم منطلقا لاستهداف الأحياء السكنية في المدينة بالقذائف الصاروخية والهاون بعد أن نهبوا المعامل والمنشآت الصناعية فيها وهربوها إلى تركيا على غرار الكثير من المعامل والمصانع في محافظة حلب التي تعرضت لجرائم متكررة يشارك فيها نظام أردوغان.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش نفذت عمليات دقيقة ضد تنظيم “جبهة النصرة” وغيره من التنظيمات التكفيرية انتهت “بمقتل العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر ومعدات وآليات مركب عليها رشاشات متنوعة في قرية تل الضمان” جنوب شرق مدينة حلب.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ما أسمته “قائد كتيبة نور الدين الزنكي” الإرهابي عبد الحكيم.

وفي السويداء نفذت وحدة من الجيش عملية نوعية على أوكار إرهابيي تنظيم “داعش” الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية القصر بريف السويداء الشمالي الشرقي.

وأكد مصدر عسكري أن “العملية حققت أهدافها بدقة حيث أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيم المتطرف” الذين هاجموا القرية قبل يومين وشردوا العشرات من أهاليها ونهبوا وأحرقوا ممتلكاتهم بذريعة مخالفتهم الشريعة الإسلامية.

ولفت المصدر إلى أن “العملية اسفرت أيضا عن تدمير اليات مزودة برشاشات ثقيلة وأسلحة وذخيرة للإرهابيين”.

وتقع قرية القصر على أطراف البادية السورية حيث يستغل إرهابيو “داعش” المساحات الشاسعة لمهاجمة القرى والتجمعات السكنية المنتشرة في المنطقة للهجوم على الأهالي وسلب ممتلكاتهم وارتكاب مجازر بحقهم.

وفى ريف درعا الذى شهد أمس تقدما كبيرا للجيش فى أقصى الشمال الشرقى بين المصدر العسكرى ان وحدة من الجيش قضت على اكثر من 40 ارهابيا في بصر الحرير واصابت اخرين كما دمرت اليات واوكارا لارهابيى “جبهة النصرة” فى بلدة عتمان التى تعد نقطة وصل بين التنظيمات الارهابية المنتشرة فى ريف درعا.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على ارهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” فى بلدات سكاكا وناحتة والكرك الشرقى ودمرت مرابض هاون ومستودعات ذخيرة واسلحة فى المزيريب وبلدات علما وصيدا والنعيمة وكفرشمس وعقربا بريف درعا.

في هذه الاثناء اقرت التنظيمات الارهابية على صفحاتها فى مواقع التواصل الاجتماعى بمقتل العشرات من افرادها من بينهم “القائد العسكري فى حركة احرار الشام الاسلامية أحمد الجمعات” الملقب “أبو عزام جباب” و”قائد جبهة الشام الموحدة” المدعو “ابو احمد تضامن” و”المتزعم العسكرى فيما يسمى فرقة عامود حوران ابراهيم  الحمادة الحريرى” اضافة الى “خالد هايل المليحان المدالجة” و”محمد عدنان العليان الحريرى” و”محمد الحريرى” و”حسن هايل المليحان”.

وفي حمص “أحبطت وحدة من الجيش في كمين محكم محاولة مجموعة ارهابية الاعتداء على المشفى الوطني بالحولة “9كم شمال غرب حمص ” وأوقعت العديد من أفرادها بين قتيل ومصاب” بحسب المصدر العسكري.