الجعفري يكشف أمام مجلس الأمن عن اجتماع سري جرى بين ضباط أتراك وجماعات مسلحة بينها جبهة النصرة في مطار تفتناز.. وعن معركة شارك فيها الأتراك وجبهة النصرة كتفا لكتف

0
131

كشف مندوب سورية في مجلس الأمن الدكتور بشار الجعفري أمام مجلس الأمن في جلسة خاصة بالوضع بإدلب ليلة أمس أن اجتماعا جرى قبل ساعات من عقد جلسة المجلس بين ضباط أتراك ومجموعات مسلحة تقاتل على جبهات ريف ادلب ريف حلب ومن بين هذه المجموعات كان أعضاء من جبهة النصرة.

 وقال الجعفري ان الاجتماع السري عقد في مطار تفتناز العسكري بريف إدلب الشمالي  . وأضاف الجعفري في مداخلته أن هجوما نفذته النصرة بذات اليوم على مقار الجيش السوري في بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي كان بمشاركة وحدات من الجيش التركي كتفا لكتف مع جبهة النصرة، ووضع الجعفري هذه المعلومات بعهدة أعضاء مجلس الأمن ، واصفا التدخل التركي بالاحتلال المباشر لأرض سورية.

وأستذكر الجعفري أمام المجلس مقولة الرئيس أردوغان قبل ثماني سنوات بأنه سوف يصلي مع المجموعات الإرهابية في المسجد الأموي بدمشق، متسائلا هل يمكن لأي عضو في مجلس أن يتخيل أن يقال هذا عن مدينة أو عاصمة لبلاده، واتهم الجعفري مندوبي الدول الغربية بتوفير حماية لتركية بصفتهم أعضاء في حلف الناتو، وقال الجعفري حلف الناتو يتخذ من هذا المجلس منبرا لتنفيذ سياسيات الناتو.

ورفض الجعفري إطلاق وقف إطلاق النار في ادلب لأن الطرف الآخر وهي المجموعات الإرهابية المسلحة خرقت كل الهدن السابقة وقامت بقصف الأحياء السكنية في حلب ما أوقع قتلى وجرحى من المدنيين.

وكانت شبكة “إباء” التابعة لجبهة النصرة قد تبنت الهجوم على مواقع الجيش السوري في بلدة النيرب، بعربات مفخخة وصواريخ مضادة للدروع.