الجعفري للمندوب الفرنسي: الطيران الفرنسي قتل في منبج ضعف ماقتله الإرهاب في نيس

0
44
بشار الجعفري

نيويورك|

دعا السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر للدعوة إلى ما سماه «هدنة إنسانية فورية في حلب والغوطة (في ريف دمشق) وذلك وفق وكالة «أ.ف.ب» الأمر الذي اعتبره مراقبون «تشبيهاً غير متوازن، يسعى لإنقاذ ما تبقى من مسلحي حلب»، وهو ما تأكد بتصريحات مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفان أوبراين الذي قال إن المجتمع الدولي «لا يمكنه أن يدع الجزء الشرقي من حلب يتحول إلى منطقة محاصرة جديدة».

ودعا أوبراين أمام اجتماع لمجلس الأمن حول الوضع الإنساني في سورية «أطراف النزاع ومن يؤثرون عليهم إلى التحرك العاجل لإرساء هدنة إنسانية تستمر 48 ساعة كل أسبوع» في شرق حلب، حسب «أ.ف.ب».

محاولات الغرب إنقاذ المسلحين رد عليها مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الذي أكد في كلمة له خلال الاجتماع ذاته أن «إنهاء معاناة السوريين بشكل مستدام لا يتحقق عبر جعل هذه المعاناة مفتوحة زمنياً إلى ما لا نهاية».

ورأى الجعفري أن الحل معروف جيداً للجميع في هذا المجلس ويتمثل بمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة المفروضة على الشعب السوري وليست من صنيعة الشعب السوري، مشيراً إلى أن «البعض في هذا المجلس الموقر لا يزال يكابر متعمداً تجاهل السبب الحقيقي لنشوء الأزمة الإنسانية في سورية وتفاقمها وأسباب هروب أعداد كبيرة من السوريين إلى المناطق التي تسيطر عليها الدولة ولجوء أعداد أخرى للخارج «إنه الإرهاب».

وفيما يمكن اعتباره رداً على المندوب الفرنسي ذكر الجعفري بأن الطيران الفرنسي قتل من المدنيين في بلدة طوخان بريف حلب الشمالي ضعف ما قتله الإرهاب في مدينة نيس الفرنسية.