التموين يقتحم الأسواق والتجار في خطر.. وشائعات عن تخفيض سعر البنزين

0
49

دمشق|

في ظل القرار الذي أصدرته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حول تخفيض سعر الفروج بكافة استخداماته، يجوب الشارع السوري أقاويل تُنبئ بأن الأيام القليلة القادمة ستحمل في جعبتها قرارات تُلزم التجار وأصحاب المهن بالتقيد بنشرة أسعار “منخفضة جداً” مقارنة بما كانت عليه.

مصطفى حيّان -48 عاماً- موظف في شركة النقل ويمتهن “السياقة” على خط “دوار جنوبي”، تحدث لموقع المحاور قائلاً: “إن بعض القائمين على مؤسسة النقل باتوا يتوقعون إصدار قرار يحدد تسعرة النقل بـ 20 ليرة سورية بدل الـ 40 ليرة سورية”.

وتابع حيّان قائلاً: “في حال تم بالفعل تخفيض أجور النقل إلى 20 ل.س، فسيتم حتماً تخفيض سعر ليتر البنزين بنسبة 50%”.

بدوره، تحدث سليم سردار -37 عاماً- بائع في إحدى المحال التجارية في منطقة الشاغور، حيث قال: “تعمل دوريات التموين على تكثيف زياراتها إلينا، إذ ضبطت منذ نحو أسبوعين وحتى اللحظة نحو 6 محلات مخالفة لشروط الأسعار، الأمر الذي يُجبرنا على التزام الأسعار التي تحددها مديرية التموين”.

وأضاف سردار: “في ضوء الزيارة المتكررة لدوريات التموين، أخفض بعض تجار الجملة أسعار منتجاتهم، وبالتالي بتنا نحن أصحاب المحال التجاري نشتري البضائع بأسعار منخفضة عما كانت عليه، لذلك سنُخفض بدورنا خلال الأيام القادمة أسعار المواد المستهلكة مثل الرز والسكر والبرغل والعدس”.

في السياق، تعمد وزارة الكهرباء إلى تخفيض ساعات التقنين التي كانت تمارسه في السابق، إذ باتت الأحياء السكنية تشهد التقنين بنحو 4 ساعات يومياً فقط، فيما يمر أحياناً يومٌ كامل دون تسجيل أي انقطاع للتيار الكهربائي، الأمر الذي وصفه ناشطون سوريون بأنه “انتعاش جديد يشير إلى اقتراب نهاية الحرب السورية”.