التلفزيون الفرنسي يسخر من وزارة السياحة السورية

0
54

 بثت القناة التلفزيونية الرسمية ” فرانس دو”، ريبورتاجا” ضمن نشرة أخبار الثامنة مساء”، سخرت فيه من الفيديو الترويجي للسياحة في سوريا والذي نشرته وزارة السياحة مؤخرا” على الإنترنيت، وأظهر الريبورتاج سيدة فرنسية في مطار باريسي تتصفح نشرة سياحية لاختيار جهة تسافر إليها هربا” من الطقس الغائم في باريس، يرافقها المعلق بقوله “إلى أين نذهب إلى كوبا أو.. سوريا؟”.

ويبث التقرير صورا من فيلم وزارة السياحة حيث الشمس الساطعة على شواطئ شبيهة بالساحل اللازوردي جنوب فرنسا إلا أنها شواطئ مدينة طرطوس “معقل الرئيس السوري”.

كما جاء في التعليق،  ويجري الصحافي اتصالا “هاتفيا” مع قسم الحجوزات في فندق في طرطوس لتجيبه المسؤولة باللغة الإنكليزية “نحن في منطقة آمنة والفندق مؤلف بالكامل من سويتات ولا توجد فيه غرف زيادة في الرفاهية”.

ويتجه الصحافي بكاميرته إلى المركز الثقافي السوري في العاصمة الفرنسية للحصول على تأشيرة ، نظرا “لعدم وجود سفارة مفتوحة في باريس منذ قرار فرنسا قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا”، ليزيد في تعقيد رحلة السائحة أو نيتها في التوجه إلى الشواطئ السورية للإستجمام ، ويختتم الريبورتاج بلصق صورة عن الدمار الهائل في سوريا بجانب صورة الشواطئ والمصطافين بالجيت سكي ، والقول “إن هذه المساحة الآمنة في سوريا لا تتجاوز الخمسة كيلومترات وإليكم الصورة الحقيقية ” .

يبدو أن فيلم وزارة السياحة السورية استفز الفرنسيين لكن إقدام التلفزيون الفرنسي على السخرية منه وتخصيص ريبورتاج للحياة في شمال سوريا قدم خدمة مجانية لوزارة السياحة ووفر عليها عناء الترويج لسوريا ” الأحلى ” حتى في زمن الحرب .