التقنين في أسوأ أحواله.. والكهرباء تطالب بعدم استخدامها للتدفئة وتسخين المياه

0
32

خاص- أخبار سوريا والعالم – سومر إبراهيم|

لعل ما يمر به المواطن في هذه الأوقات من السنة يمكن تصنيفه على أنه الأسوأ، على مستوى حاجياته اليومية الضرورية من كهرباء وغاز ومازوت وغذاء وصعوبة الحصول عليها بالإضافة إلى غلاء أسعارها والتي لا تقارب أي مستوى للدخل- إلا ما نذر- ، وهذا يطرح أسئلة كثيرة عن غياب الاجراءات الاحترازية التي كان من المفترض أن تأخذ بالحسبان كنوع من خطة طوارئ ، ويضع إشارات استفهام كثيرة حول ماذا تعلمت الجهات التنفيذية من تجارب ست سنوات أزمة، وهل فعلاً توضع الخطط على مستوى الأزمة … أم بطرق تقليدية بحتة ..؟؟؟ أين الاستراتيجية التي تم الحديث عنها .. ولماذا طرق الحل مياومة ..؟؟

هي مطبات متشابهة نقع فيها في كل عام وبنفس التوقيت بصورة طبق الأصل ، مع تصريحات مغايرة للواقع تماماً، دون ان نأخذ العاصمة مقياساً كونها قريبة من أصحاب القرار ومشاكلها دائماً تحت نظر الإعلام وبرغم ذلك تعاني ما تعانيه من أزمات واختناقات حيث وصلت ساعات التقنين فيها مثلاً إلى 16 ساعة يومياً مع تقنين  لفترة التقنين التي لا تتجاوز الساعتين وحالات اختناق وطوابير كبيرة للحصول على اسطوانة غاز ، بل ننطلق من بقية المحافظات التي تشهد غياب شبه كامل لكل الخدمات التي تساهم في تأمين أدنى احتياجات المواطن، ففي حماة مثلاً وحسب مصادرنا هناك تشهد معظم مناطق الريف انقطاعاً مستمراً للكهرباء ،والتقنين يصل إلى 22 ساعة انقطاع يومياً فيما لو كان منتظماً مع عدم وجود عدالة في التوزيع ، وبنفس الوقت تأتي فواتير الكهرباء مرتفعة دون معرفة السبب ، أما ما يخص المازوت والغاز والبنزين فحدث ولا حرج والحضور الكامل للسوق السوداء حيث وصل سعرة اسطوانة الغاز إلى 7000 ليرة إن وجدت وليتر البنزين إلى 500 ليرة والمازوت إلى 350 ليرة ، ويخرج بعدها مدير كهرباء حماة محمد الرعيدي ليحدث سكانها عن الصمود ويلقي بظلال الأزمة على ضعف إمكانياته وكذلك بقية المسؤولين هناك .

وما يحدث في حماة يمكن استنساخه كصورة فوتوغرافية على بقية المحافظات كاللاذقية وطرطوس وحمص وغيرها .

هامش: 50 % من العائلات السورية لايملكون ثمن برميل مازوت الذي يصل سعره 40 ألف ليرة وهؤلاء ينتظرون ساعتي الكهرباء للتمتع بالقليل من الدفء، فالكهرباء تفيد بغير الإنارة لو وجدت .

هامش2 : في ذروة الأزمة والحصار الخارجي وخروج الكثير من المناطق عن السيطرة مع حقول الغاز والنفط كانت الأمور أفضل من الآن .. لماذا لم تغيّر الانتصارات وعودة المناطق شيء ؟؟؟