البطريرك يازجي: لسنا مع الهجرة والتهجير والمسيحيون باقون في سوريا

0
34

سيدني|
أكد البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس أن سوريا بلد المحبة والوئام والتآخي مشددا على أن ما حدث فيها خلال السنوات الماضية من عمليات قتل وخطف وتدمير ارتكبها الإرهابيون أمور غريبة عن مجتمعنا ولا نعرفها.
وقال يازجي “إننا باقون في ديارنا ومغروسون فيها”، مضيفاً “لسنا مع الهجرة ولا مع التهجير إنما نريد البقاء والثبات في الأرض حيث شاء الرب أن نولد ونعيش هناك”.
جاء ذلك خلال ترؤسه قداسا بمناسبة تنصيب المطران باسيليوس قدسية على أبرشية أستراليا ونيوزيلندا والفيليبين في كاتدارئية القديس جاورجيوس في سيدني بأستراليا مبينا أن أبناء الكنيسة الأنطاكية هم طلاب سلام مشددا على بقائهم في الشرق “كالجذور في الأرض”.