البطريرك يازجي: لا دليل على أن المطرانين المخطوفين على قيد الحياة

0
38

دمشق|

أكد بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي اليوم الأحد أن “لا دليل حسيا” على أن مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي (شقيقه) ويوحنا إبراهيم على قيد الحياة، مستغربا الصمت الدولي حول مصيرهما.

وقال يازجي بعد ترؤسه قداسا في ذكرى مرور عامين على خطف المطرانين في دير سيدة البلمند بشمال لبنان “نحن على رجاء أن المطرانين على قيد الحياة ولكن للأسف كل العالم صامت ولم يعطنا احد أي دليل مادي أو حسي عنهما” وفق ما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.. ودعا “المجتمع الدولي بأسره والمنظمات الدولية” الى التحرك لكشف مصيرهما.

وخطف إرهابيون مجهولون في 22 نيسان 2013 مطراني حلب للروم الارثوذكس بولس يازجي وللسريان الارثوذكس يوحنا إبراهيم في قرية كفر داعل قرب حلب شمال سورية، ولم تتبن أي جهة خطفهما ولم يظهرا منذ ذلك الحين في أي صور أو تسجيلات فيديو.

وأضاف يازجي “حاولنا التفاوض مع جميع من يمكنهم المساعدة في هذا الموضوع من الشرق إلى الغرب أنما للأسف هناك صمت مطبق”.

وأوعزت بطريركيتا الروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس إلى كل الكنائس التابعة لهما بإقامة الصلوات اليوم على نية عودة المطرانين.

وقال اليازجي “هذه الصلاة ليست تأسيسا لذكرى سنوية لاختطاف المطرانين أنما ليتذكر العالم كله محليا وعالميا ودوليا هذه القضية التي يتعامى عنها ويتناساها”.